• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

غداً.. في "وجهات نظر"

حتى لا تتجدد "المسألة الشرقية"!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

الاتحاد - أبوظبي

حتى لا تتجدد "المسألة الشرقية"!

في هذا المقال يتوقف محمد السماك عند بعض المظاهر التي سجلتها مؤخراً الممارسة السياسية من جانب الإسلاميين في دول الاضطرابات العربية، متسائلا: ماذا عن الحريات الدينية؟ وهل ستستبدل "الذمية" بالمواطنة؟ وماذا عن المساواة بين المواطنين؟ ويطعن الكاتب في صحة المعادلة القائلة بأن تشجيع المتطرفين على التحول نحو الداخل سيصرفهم عن عملياتهم في الخارج، ويرى أن ذلك التشجيع سيرتد سلباً على مسيحيي الشرق، وعلى الغرب أيضاً في المدى البعيد.

رؤية لمستقبل الطاقة

ويتطرق جيفري كمب في هذا المقال إلى خيارات أوباما المحدودة أمام الارتفاع المتزايد في أسعار البنزين، وإلى التناقض الذي يقع فيه خصومه اليمينيون حين يتناسون أن سياسة الحزم التي يدعون إليها ضد إيران، هي أضمن طريق وأسرعه لإحداث ارتفاع كبير في أسعار البنزين. ويعتقد الكاتب أن المقاربة الأنجع في هذا الخصوص إنما تتمثل في العمل على إنتاج آليات أكثر كفاءة في مجال استهلاك الطاقة، وصولا إلى الاستغناء كلياً عن الوقود الأحفوري.

فلسطين والآبرتايد المائي

ويتناول الدكتور أسعد عبدالرحمن الفشل الذي منيت به خطط السلطة الوطنية الفلسطينية، عقب "أوسلو"، لتطوير قطاع المياه في فلسطين وتنميته، بسبب سياسات الفصل العنصري من جانب إسرائيل، واستيلائها على مصادر المياه الفلسطينية، حتى بات نقص المياه وتلوثها أحد أبرز الأخطار التي تهدد الضفة والقطاع. وبعد استعراضه الخطط الإسرائيلية في هذا المجال، يتناول تقريراً صدر حديثاً عن البرلمان الفرنسي حول قيام إسرائيل بحرمان الفلسطينيين من مياههم وإغداقها على المستوطنات، ليصف تلك السياسة بالآبرتايد المائي.

منازل المستقبل... مشروع أميركي جديد

وفي هذا المقال يتناول جون كاري برنامجاً طموحاً أطلقته وزارة الطاقة الأميركية لحل معضلة الإسكان في الولايات المتحدة، ومعها أزمة الطاقة المستفحلة. ويقوم المشروع على الاستعانة بخدمات طلاب الهندسة لبناء منازل تعتمد على الطاقة الشمسية، وتلتزم بقواعد الجمال المعماري، كما يركز على مواد محلية الصنع، ويسعى للاستفادة من العمالة الأميركية، لفتح فرص جديدة للعمل والتخفيف من البطالة، وتشجيع الصناعة الأميركية أيضاً.