• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

افتتح في نوفمبر 1978

«سوق الشارقة الإسلامي» إطلالة حضارية فريدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

ماجد الحاج (الشارقة)

ماجد الحاج (الشارقة)

وصفت صحيفة «الفايننشال تايمز» البريطانية، السوق المركزي بالشارقة، والذي يسمى أيضاً بالسوق الإسلامي، بأنه من أجمل وأروع الأشكال المعمارية في الشرق الأوسط بعد المسجد الأموي بدمشق، حيث يعد هذا السوق من أبرز المعالم التراثية والحضارية في الإمارة.

ويرى المعماريون أن هذه التحفة الفنية من حيث التصميم وجمال التناسق تعكس جماليات العمارة الإسلامية وخصوصيتها في الإمارات، ويتكون هذا المبنى العريق الذي تفوح منه رائحة التراثين العربي والإسلامي، من خليط من النقوش الأندلسية وأكثر من 22 بارجيل هوائي وهو ما كان يستعمل قديماً لتكيف الهواء في بيئة الإمارات المحلية، وتكريماً لهذا المبنى وضعته الدولة على إحدى أوراقها النقدية.

جناحان رئيسيان

تم إنشاء السوق عام 1976 واستغرق بناؤه تسعة وعشرين شهراً وافتتح في نوفمبر 1978، وتقدر مساحة المبنى بثمانين ألف متر مربع، ويتكون هيكل السوق من جناحين رئيسيين لبناية مكونة من طابقين يتصلان بجسرين ممتدين يربطان بينهما، ويطل أحد هذين الجناحين علي بحيرة خالد مباشرة بينما يطل الجناح الآخر على شارع الملك فيصل، ويشتمل تصميم المبنى من الخارج على بلاط كلاسيكي جلب من أوروبا يكمل بعضه بعضاً في نقوش غاية في الروعة والجمال.

متنفس للعائلات

كما اضيف للمساحات الخارجية على جانبي السوق مسطحات خضراء اضفت على المكان جمالاً أخاذاً وأصبح متنفساً للعائلات، وشهد السوق، عام 2003، إضافات من مطاعم ولوحات إرشادية وممرات لفئة المعاقين، ويضم بين جنباته أكثر من 600 محل تجاري ، حيث أصبح قبلة للسياح الذين يبدون دائماً إعجابهم بهذا المعلم البارز في الشارقة والإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا