• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن معرض استضافه منتزه خليفة

«حكايات من الإمارات» ترويها طالبات جامعة زايد برؤية عصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

أحمد السعداوي (أبوظبي)- يشهد منتزه خليفة هذه الأيام حكايات من نوع خاص ترويها مجموعة من فتيات الإمارات برؤية عصرية وأسلوب يسهل الوصول به إلى المراحل العمرية كلها، ويأتي تميز هذه الحكايات، التي طرحت ضمن معرض «حكايات من الإمارات»، في منتزه خليفة، كونها تعود إلى عشرات ومئات السنين، حين كانت الجدات والأمهات يحكينها للأطفال قبل النوم والتي عرفت في الموروث الشعبي الإماراتي بـ «الخراريف»، وكانت تحتوي زخماً من قيم ومعانٍ جميلة أسهمت في تكوين وبناء الشخصية الإماراتية بكل مميزاتها التي أفرزت في الأخير شعباً خلوقاً وله طموح لا يحده سقف، وصار نموذجاً يتطلع إليه الجميع بانبهار ورغبة في السير على نهجه.

طرحت «الخراريف» عبر معرض أقيم في منتزه خليفة حمل اسم «حكايات من الإمارات»، أقامته طالبات نادي القصة بجامعة زايد، وانطلق الأربعاء الماضي ويستمر حتى يوم 29 مارس الحالي في استقبال الجمهور الراغب في معرفة ناحية مميزة ضمن الموروث الاجتماعي الثري للشعب الإماراتي.

وفود طلابية

وازدان المعرض بمجموعة من زهور مدارس المرحلة الابتدائية في أبوظبي، توافدوا على المعرض مدفوعين بحب تراث الأجداد ورغبة في التعرف على وسائل الترفيه والتوجيه التي كانت سائدة في ماضي الزمان داخل المجتمع الإماراتي.

واشتمل المعرض على 50 حكاية من لآلئ الموروث الشعبي الإماراتي، جمعتها الفتيات المشاركات وعرضت على شكل لوحات كتبت عليها الحكايات وتوزّعت في أرجاء المعرض، وعانقتها رسومات أبدعتها طالبات كلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد، حرصن على مشاركة زميلاتهن الاحتفاء بموروث الأجداد من خلال رسومات تعبر عن ثراء التراث الإماراتي واشتماله على العديد من القيم الفكرية والاجتماعية ذات المكانة الكبيرة في نفوس أبناء الدولة.

من الطالبات المشاركات في هذا الجهد المبدع من أعضاء نادي القصة بجامعة زايد، أوردت فاطمة ناصر أحمد عبدالله، أن دورها تمثل في استلهام أفكار متعلقة بالحكايات التي روتها جدتها لها عن شجرة «الغاف» المسكونة بالجن، حيث أطلقت لخيالها العنان حتى ألفت باقي القصة استناداً إلى ما سمعته من جدتها عدة مرات عن تلك «الخراريف» التي كانت تستمتع بها وتتعلم منها الكثير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا