• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية        02:04    وزارة الدفاع الإسبانية: تحطم طائرة عسكرية من طراز إف18 في مدريد        02:27    رئيس كردستان العراق يدلي ببيان يدعو فيه الفصائل الكردية العراقية إلى "تفادي حرب أهلية"    

خالفت الاشتراطات الصحية

972 منشأة غذائية تتلقى إنذارات في 4 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

أنذر جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية 972 منشأة غذائية في المنطقة الغربية في الأشهر الأربعة الماضية، لعدم التزامها الاشتراطات الصحية ومخالفتها القوانين المعمول بها في الجهاز.

كما وجهت 18 مخالفة أخرى لمنشآت غذائية عاملة في المنطقة، بخلاف 333 تنبيها للتأكيد على التزام الاشتراطات الصحية الواجب توافرها.

وكان مفتشو الجهاز، نفذوا أكثر من 2736 زيارة تفتيشية خلال الفترة من بداية يناير وحتى نهاية أبريل الماضي، شملت كلاً من: مدينة زايد وغياثي والسلع والمرفأ وليوا والرويس وجزيرة دلما وبدع المطاوعة، وأسفرت عن ضبط أكثر من 151 كج من المواد الغذائية التالفة وغير الصالحة للاستخدام الآدمي وتم إعدامها.

ولم تسفر الزيارات عن إغلاق أي منشأة من المنشآت العاملة في المنطقة الغربية، وهو ما يكشف درجة الوعي التي يتمتع بها العاملون في تلك المنشآت، ويعكس تطوراً كبيراً في مستوى الأداء، نتيجة الجهود الكبيرة التي يخصصها الجهاز هناك لمصلحة المستهلكين والمنشآت.

وتمثلت أبرز التجاوزات التي تم رصدها خلال الزيارات التفتيشية، في سوء الممارسات الصحية للعاملين، ممارسة النشاط الغذائي من دون الحصول على موافقة الجهاز، وجود مواد غذائية منتهية الصلاحية، مخالفة اشتراطات نقل المواد الغذائية وسوء حفظ وتخزين وتداول المنتجات الغذائية وبعض المخالفات الغذائية الأخرى.

ودعا الجهاز الجمهور والمستهلكين إلى التواصل معه، والكشف عن أي تجاوزات غذائية يمكن أن تضر بصحة المستهلك، مؤكدا أن مفتشيه على استعداد تام للانتقال فورا إلى أي موقع تصل عنه شكوى أو معلومات عن مخالفات للاشتراطات الصحية المعمول بها والواجب توافرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا