• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

ثمنت نتائج اجتماع اللجنة المشتركة

«أخبار الساعة» تؤكد عمق العلاقات «الإماراتية - الباكستانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

أبوظبي (وام) - أشادت نشرة “أخبار الساعة” بالعلاقات الوثيقة والمتميزة بين الإمارات والجمهورية الإسلامية الباكستانية، التي تقوم على المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل، والحرص على التفاعل والتشاور المستمر وتنسيق المواقف على أعلى المستويات.

وتحت عنوان “علاقات إماراتية - باكستانية وثيقة” قالت النشرة، إن أعمال الاجتماع العاشر لـ “اللجنة المشتركة الإماراتية - الباكستانية” التي استضافتها أبوظبي مؤخراً، عبرت بوضوح عن مدى التقدم الذي وصلت إليه هذه العلاقات، وهو ما وضح من طبيعة القضايا التي ناقشتها والمواقف التي تم التعبير عنها، إذ أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية التزام الإمارات بدعم أمن باكستان واستقرارها ومساندة الشعب الباكستاني في المجالات السياسية والاقتصادية والتعليمية والأمنية كافة، لاسيما في مجالات التنمية والمساعدات الإنسانية، مشيراً سموه إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى حوالي مليارين و600 مليون دولار خلال العام الماضي.

وأضافت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، أن وزيرة الخارجية الباكستانية حنا رباني قالت، إن الإمارات وباكستان تمثلان نموذجا يحتذى به في علاقات التعاون والأخوة والصداقة بين سائر الدول، مشيدة بمواقف الإمارات تجاه بلادها وشعبها خاصة أثناء المواقف والظروف الصعبة مثل الزلازل والفيضانات.

وأوضحت، أن القضايا التي تمت مناقشتها في أعمال اللجنة المشتركة في اجتماعها العاشر كشفت عن عمق الروابط بين البلدين وتنوعها وشمولها مجالات على قدر كبير من الأهمية والحيوية، وفي مقدمتها سبل التعاون في المجالات الاقتصادية والمصرفية والاستثمارية والتجارية وقطاعات الاتصالات والطيران المدني والطاقة المتجددة، إضافة إلى بحث إمكانية الإسراع في توقيع “اتفاقية التجارة الحرة” بين باكستان ومجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقالت النشرة، إن سياسة دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، تجاه الجمهورية الإسلامية الباكستانية تقوم على العديد من الركائز الأساسية، أولاها إدراك أهمية باكستان كدولة محورية في معادلة الأمن والاستقرار في القارة الآسيوية، وجبهة أساسية من جبهات المواجهة مع التشدد والتطرف، وثانيتها مساندة الاستقرار والأمن والتنمية فيها باعتبارها دولة مهمة بالنسبة لمنطقة الخليج العربي لاعتبارات جغرافية واقتصادية وأمنية وغيرها.

وأشارت إلى أن ثالث الركائز هي دعم أي خطوة للتقارب والتعاون بين باكستان ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، خاصة أن هناك مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بينهما، إضافة إلى حوار استراتيجي بدأ في مارس من عام 2011، موضحة أن الإمارات تدرك أن التعاون بين الجانبين الباكستاني والخليجي، وتطوير هذا التعاون ليشمل المجالات كافة، إنما يصبان في مصلحة الطرفين، ويسهمان في تمتين أركان الاستقرار في المنطقة برمتها.

وأكدت “أخبار الساعة” في ختام مقالها الافتتاحي، أنه على الرغم من التطور الملموس في مسار العلاقات بين دولة الإمارات وباكستان خلال السنوات الماضية، إلا أن هناك طموحا مشتركا إلى مزيد من التطوير والتقدم في مسار هذه العلاقات خلال الفترة المقبلة، خاصة أن فرص التعاون بينهما كبيرة ومتنوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا