• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجاز متميز وسط تحديات مناخية قاسية

فريق القوات المسلحة يبدأ النزول التدريجي من قمة إيفرست

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

قمة ايفرست (وام)

واصل «الفريق العسكري للقوات المسلحة لتسلق جبل إيفرست» مغامرته، وبدأ النزول تدريجياً، بعد أن وصل أمس الأول إلى القمة الأعلى على وجه الأرض، والتي يبلغ ارتفاعها 8848 متراً عن سطح البحر.

وسيواصل أعضاء الفريق النزول والمسير في اتجاه المخيمات الأربعة، نزولاً لأيام عدة في ظل وجود تحديات عدة أهمها، تقلبات الأحوال الجوية حتى الوصول إلى المخيم الأساسي لجبل إيفرست على ارتفاع 5364 مترا. وأكد الطبيب المرافق للفريق د. هاشل الطنيجي المقيم في «المخيم الأساسي لجبل إيفرست»، أن أعضاء الفريق يتمتعون بصحة جيدة بشكل عام، وأن التعرض لأعراض الارتفاعات خلال مسيرهم من المخيم الرابع إلى القمة على ارتفاع 8400 متر هي حالات تحصل لأي متسلق يتواجد على الارتفاعات الشاهقة وليس له علاقة باللياقة البدنية التي يتمتع بها جميع أعضاء الفريق وبدرجة عالية.

كان أعضاء الفريق قد غادروا المخيم الأساسي لجبل إيفرست قبل عدة أيام متوجهين إلى المخيمات الأربعة المتقدمة ،وبعد التأكد من تأقلمهم الكلي على الارتفاعات، والتي تمت خلال التدريبات على الصعود والنزول والمبيت في المخيمات الثلاثة المتقدمة، والتي أقاموا بها أثناء وجودهم في المعسكر الأساسي لجبل إيفرست، عبر الفريق كتلة «نهر كومبو» الجليدية الخطرة، سيراً وتسلقاً على الجليد المتجمد والثلوج يوميا وسط تحديات كبيرة مثل الرياح العاتية والعواصف والانهيارات الثلجية . واستغرق زمن التسلق من المخيم 3 إلى المخيم 4 قرابة 12 ساعة، ثم استراح أعضاء الفريق مدة تتراوح من 4 إلى 6 ساعات على ارتفاع أكثر من 7100 متر من سطح الأرض، وهي ارتفاعات لم يصلها معظم أعضاء الفريق من قبل لينطلقوا بعدها بالتسلق والمسير من المخيم الرابع إلى القمة وهو ما استغرق قرابة 16 ساعة أيضاً وسط درجات البرودة المنخفضة التي وصلت إلى 26 درجة تحت الصفر وتساقط الثلوج والرياح العاتية ونقص الأوكسجين، ما يجبر المتسلقين على استخدام عبوات الأوكسجين للوصول إلى القمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض