• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

دورته الأولى 25 سبتمبر المقبل

منتدى «اقرأ».. احتفالية أدبية تثري العقل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

عقدت جائزة الإمارات للابتكار والإبداع مؤتمراً صحفياً في معهد التكنولوجيا التطبيقية، في مدينة محمد بن زايد، للإعلان عن منتدى القراءة «اقرأ» الأول من نوعه في الإمارات، تحت شعار «اقرأ ترتقي»، بالتعاون مع معاهد التكنولوجيا التطبيقية ومعاهد بوليتكنك أبوظبي.

وكشفت اللجنة التنظيمية لمنتدى القراءة عن فعاليات الدورة الأولى، التي تقام في 25 سبتمبر المقبل، وتتضمن أنشطة موزعة ضمن المنصات الرئيسة والتفاعلية، بهدف إيجاد منصة حوارية للمشهد القرائي المحلي تخرج عن القوالب التقليدية، وسيضم المنتدى 22 متحدثاً محلياً، و3 متحدثين دوليين، ومن المتوقع أن يصل عدد المشاركين فيه إلى أكثر من 1000 شخصية بارزة من كُتَّاب ومفكرين وقيادات إعلامية وثقافية وطلبة جامعات ومدارس.

ثقافة القراءة

وأكد المستشار عبدالرحمن موسى حمدان، رئيس جائزة الإمارات للابتكار والإبداع، مؤسس ورئيس مؤتمر ومنتدى اقرأ، أن الدورة ستناقش التجارب الخارجية في تعزيز ثقافة القراءة، كما ستركز على المشاريع المحلية التي انطلقت من أجل التحفيز على القراءة، وسيتيح المنتدى أمام الحضور من مثقفين وشباب وكتاب ومختصي القطاعات المرتبطة بالقراءة، مناقشة أبعاد تلك المشاريع في خضم ما تحفل به المنطقة من العزوف عن القراءة بما فيها من تأثيرات مباشرة على المجتمع، وكيفية نشر السعادة والإيجابية بين القراء وتحفيزهم على القراءة بشغف. وبحث أفضل سبل الارتقاء بالمنتج الثقافي العربي شكلاً ومضموناً، لمواكبة التطور العالمي السريع.

وأضاف أن أجندة الدورة الأولى للمنتدى تشمل فعاليات تسمح بتوسيع دائرة النقاش بين الحضور، والتي تشمل الجلسات الرئيسة والحوارية والحلقات النقاشية وورش العمل واللقاءات مع الكُتّاب، وغيرها من الأنشطة الثقافية التي ستعزز مكانة المنتدى، ليكون الحدث الأبرز على الأجندة السنوية للمثقفين، مشيراً إلى أن أبرز الجلسات تدور نقاشاتها حول تعرض الكتاب لمنافسة قوية وغير متكافئة مع وسائل الاتصال المعرفي، ودور النشر وصناعة الكتاب، والتحديات التي تواجهها، وهل تغني قراءات الصحف والإنترنت عن القراءة الجادة للكتب العلمية والأدبية الجادة، وأمية المتعلمين، حيث إن المدارس والجامعات والمعاهد تلفظ في كل عام أعداداً هائلة من الخريجين، وأغلبهم لا يقرأ.

اقتناء الكتاب

وقال الدكتور أحمد عبدالمنان العور، مدير عام معاهد التكنولوجيا التطبيقية، مدير بوليتكنك أبوظبي، إن منتدى ومؤتمر القراءة يشكل إضافة مهمة للمشاريع المحلية التي تسهم في التشجيع على القراءة، مشيراً إلى أنه يهدف إلى مناقشة التجارب والحلول الجديدة لتعزيز ثقافة القراءة بالمجتمع، والتعرف إلى أفضل الممارسات العالمية ومعرفة جهود الحكومة والمبادرات التي أطلقتها لتعزيز ثقافة القراءة في المجتمع المحلي، وغرس عادة القراءة في نفوس الناشئة والشباب، إضافة إلى التوعية بأهمية اقتناء الكتاب وماله من أثر في تهذيب النفوس، وزيادة الوعي بأهمية القراءة في المؤسسات الحكومية والخاصة، وتعزيز الوعي الثقافي لدى جيل المستقبل وتوسيع آفاق تفكيرهم، والتحفيز على الإنتاج الأدبي في مختلف مجالاته.

وقال عبدالرحمن حمدان: إنه سعياً لتمهيد السبل الكفيلة بالتعريف بالوسائل والأدوات المتعلقة بتطوير أسلوب القراءة لدى الشباب، تتضمن الدورة الأولى من منتدى «اقرأ» مجموعة من ورش العمل المتخصصة التي تقدمها نخبة من أرقى المؤسسات الثقافية والمثقفين، إضافة إلى المنصات الإلكترونية، كما تم تخصيص قسم خاص لعمل دورات ذات طابع ثقافي توضح كيفية اختيار الكتب المناسبة للقراءة، وكيفية تحليلها وتقديم النقد، وستقدم هذه الدورات إلى عامة المتلقين من غير المتخصصين. وسيتضمن المنتدى كذلك فعاليات مصاحبة تتمثل بتوقيع مؤلفات لكُتَّاب إماراتيين بارزين، إضافة إلى معرض لعرض الكتب القديمة والتاريخية، وسيتم اختيار كتبهم عن طريق لجنة مختصة بشرط أن لا يقل تاريخ إصدار هذه الكتب عن مئة عام، إضافة إلى معرض مصغر يضم مجموعة متنوعة للكتب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا