• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أوقفت مد المتمردين بالسلاح

عاصفة الحزم كسرت شوكة الوهم الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يناير 2016

محيي الدين الشوتري (عدن)

لم تتوقف الأذرع الإيرانية عن محاولة مد يدها إلى المتمردين، وإيصال السلاح بكل الوسائل والطرق لبسط سيطرة طهران على اليمن، وتحقيق المخطط الفارسي في الهيمنة على المنطقة العربية.

وغير مرة أعلن عن ضبطيات لأسلحة إيرانية في طريقها إلى مليشيات الحوثي الإرهابية التي اعتدت على الشرعية اليمنية، وقتلت ونهبت مقدرات الشعب اليمني الذي يعاني من إرهاب الحوثيين والمخلوع صالح الذين عاثوا بالأرض فساداً.

ففي سبتمبر الماضي، أعلنت قيادة التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في بيان لها، إحباط محاولة تهريب أسلحة للميليشيات الحوثية عن طريق سفينة صيد إيرانية، كان على متنها 14 إيرانياً، حيث تم تفتيش السفينة وضبط عدد من القذائف والصواريخ، تضمنت: «قذائف كونكورس مضادة للدروع، وقذائف مضادة للدبابات، وبطاريات قذائف، وأنظمة توجيه للنيران، وبطاريات مناظير، ومنصات إطلاق».

وفي أكتوبر الماضي أفادت تقارير إعلامية يمنية بأن قوات الجيش اليمني تمكنت من ضبط أسلحة وتعزيزات كبيرة في محافظة شبوة شرقي البلاد كانت في طريقها لميلشيات الحوثي المسنودة بقوات تابعة للمخلوع علي عبد الله صالح في محافظة البيضاء وسط البلاد. ووفقاً للتقارير، فقد ضبطت القوات الشرعية شاحنة تحمل أطناناً من الذخيرة موضوعة بين أكياس معونات «دقيق وبر»، وتمت مصادرتها ونقلها إلى قيادة المحور العسكري بالمحافظة. وتعد المنطقة الشرقية حضرموت والمهرة، كما يراها محللون وخبراء عسكريون أنها تعد إحدى أهم الثغرات التي يحاول من خلالها الحوثيون إيصال الأسلحة إلى المتمردين رغم النجاح الكبير الذي حققته قوات التحالف العربي في قصر اليد الإيرانية الممتدة إلى تلك المليشيات.

ويرى العميد عبد الله الصبيحي قائد عملية تحرير عدن قائد القطاع الشرقي أن الدور الإيراني في مد الحوثيين ليس خافياً وهذا منذ أمد طويل، وهي كانت لا تقتصر فقط على الدعم بالسلاح، فهناك مراكز في مدينة قم الإيرانية لتدريب عناصر المليشيات تحت إشراف الحرس الثوري، كما تم اكتشاف عناصر لحزب الله وخبراء إيرانيين يقومون بالتدريب والمشاركة في الحرب إلى جانب المتمردين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا