• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

بعد قرار استبعاده من المنتخب

المروي يعلن اعتزال «الدراجات» ويؤكد عدم تهربه من المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

رأس الخيمة (الاتحاد) - أعلن محمد المروي لاعب منتخبنا الوطني للدراجات اعتزال لعب الدراجات نهائياً، جاء ذلك على خلفية قرار مجلس إدارة الاتحاد إبعاده عن المنتخب بسبب عدم التزامه بالمشاركة مع المنتخب في بطولة الخليج للمضمار والتي انتهت قبل أيام.

وأكد اللاعب أنه لم يتخل عن مهامه في المنتخب على مدى 12 عاماً مضت وأنه لم يفكر اطلاقاً التهرب من مسؤولية خدمة الوطن، مشيراً إلى أن ما حدث بعدم مشاركته في البطولة الخليجية كان خارجاً عن إرادته، فالمرض كما قال منعه من المشاركة بالرغم من أنه كان يتشوق للمشاركة والمساهمة في تحقيق الإنجاز، لكن المرض وقف حجر عثره أمام رغبته.

وأضاف: “رغم أنني قدمت تقريراً طبياً لإداري المنتخب فهد عبدالعزير موضحاً فيه حاجتي للراحة إلا انني تحاملت على نفسي حرصاً على مصلحة المنتخب من خلال التدريب مع زملائي استعداداً للبطولة، لكن وبعد ذهابي إلى المنزل شعرت بتعب شديد، فذهبت إلى المستشفى وهناك طلب مني الطبيب الراحة لمدة أسبوعين وإذا لم امتثل لذلك سأعرض نفسي للخطر، فأعطاني تقريراً جديداً بذلك.

وأشار إلى أن القائمين على المنتخب لم يحققوا معي واتخذوا قرار الإبعاد دون الرجوع لي أو الاطلاع على التقرير الطبي الذي يثبت انني كنت مريضاً ولا أقوى على المشاركة، على عكس ما ردده مسؤولو المنتخب للأسف الشديد من انني تهربت عن المشاركة، التي أعتبرها واجبا وطنيا قبل كل شيء وكل منا يتمنى تأدية هذا الواجب لا التهرب منه.

وتابع: القرار لم يخدم تاريخي كلاعب وجاء من دون التأكد من سبب عدم مشاركتي لذا التوقف عن اللعب الحل المناسب حتى يتسنى لي الابتعاد عن هذه الاتهامات التي لم تستند لقانون أو تحقيق، وقال: بالرغم من كل ذلك تبقى علاقتي بأسرة الدراجات وفي مقدمتها الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد قوية وستبقى كذلك حتى وان ابتعدت. من جانبه أكد الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس اتحاد الدراجات تقديم اللاعب لتقرير طبي، لكنه لم يكن يوضح نوعية المرض أو حجمه، وانما أشار التقرير إلى ان اللاعب راجع الطبيب فقط، وهذا تقرير يمكن لأي شخص الحصول عليه، لهذا تم رفض التقرير من قبل مجلس الإدارة وكذلك مدرب المنتخب.

وأضاف: هناك سبب آخر لرفض التقرير وهو ان اللاعب تعود على تقديم مثل هذه التقارير الطبية باستمرار متى ما أراد التهرب من المشاركة وهو ما لم يقتنع به مجلس الادارة.

وحول قرار اعلانه الاعتزال قال رئيس الاتحاد: ليس بمستغرب ذلك، مشيراً إلى انها ليست المرة الأولى التي يعلن المروي عن اعتزاله فقد سبق الإعلان عن ذلك كثيراً كان آخرها أثناء سير البطولة الآسيوية في ماليزيا عندما قام بكتابة خبر اعتزاله في موقعه الإلكتروني الخاص، مما سبب ذلك ارباكاً كبيراً للبعثة في تلك البطولة.

وقال: كل هذه الأعذار المرضية تعودناها من المروي وبالنسبة لإعلان اعتزاله فهذا شأن يخصه في المقام الأول، وبالرغم من ذلك يبقى محمد ابن من أبناء أسرة الدراجات، لهذا أتمنى منه شخصياً أن يجلس مع نفسه ويراجع حساباته وأن يعود كما أعرفه شخصياً بالإنسان الطيب والخلوق، وهنا لابد من ان أهمس في أذنه: ستبقى قلوبنا كما عهدتها مفتوحه لك ولجميع زملائك اللاعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا