• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«بن جلون»: العلاقة بين الإمارات والمغرب نموذج يحتذى

«السوربون» تستعرض العلاقات الخليجية المغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد)- استضاف قسم القانون والاقتصاد بجامعة باريس السوربون‏‭ ‬-أبوظبي،‮ ‬الدكتور‮ ‬عبد‮ ‬اللطيف‮ ‬بن‮ ‬جلون،‮ ‬أستاذ‮ ‬القانون‮ ‬العام‮ ‬بجامعة‮ ‬العين‮ ‬ليلقي‮ ‬محاضرة‮ ‬حول‮ ‬العلاقات‮ ‬المغربية‮ ‬مع‮ ‬دول‮ ‬مجلس‮ ‬التعاون‮ ‬الخليجي،‮ ‬تخللها‮ ‬نقاشات‮ ‬بين‮ ‬الطلبة‮ ‬والمحاضر‮ ‬حول‮ ‬مستقبل‮ ‬العلاقات‮ ‬وفرص‮ ‬تنميتها،‮ ‬وذلك‮ ‬في‮ ‬ختام‮ ‬فعاليات‮ ‬شهر‮ ‬المغرب‮ ‬الذي‮ ‬نظمته‮ ‬الجامعة‮،‮ وذلك بحضور‮ ‬مدير‮ ‬جامعة‮ ‬باريس‮ ‬السوربون‮ ‬-‮ ‬أبوظبي‮ ‬البروفيسور‮ ‬إيرك‮ ‬فواش،‮ ‬وعدد‮ ‬من‮ ‬الأساتذة‮ ‬وطلبة‮ ‬الجامعة.‬‬

وأكد البروفيسور إيرك فواش مدير الجامعة، حرص جامعة باريس السوربون - أبوظبي على تنظيم هذه المحاضرات لتدريب الطلبة وتنمية مهاراتهم في النقاش والمحاورة، ومعرفة مدى قدرة الطالب على استخدام عقله والمعلومات المتراكمة لديه من اجل معالجة‏‭ ‬المشاكل‮ ‬المستجدة‮ ‬والتحديات‮ ‬الكثيرة.

من جانبه أوضح الدكتور عبداللطيف بن جلون، أن العلاقات المغربية الخليجية تأخذ منحى التحالف الاستراتيجي، وتزداد التصاقا‏‭ ‬بالقضايا‮ ‬العملية‮ ‬ومن‮ ‬ضمنها‮ ‬شؤون‮ ‬الاقتصاد، وفي‮ ‬المقابل‮ ‬يجد‮ ‬الخليجيون‮ ‬مصلحة‮ ‬في‮ ‬توظيف‮ ‬أموالهم‮ ‬في‭ ‬المغرب‮ ‬كوجهة‮ ‬استثمارية‮ ‬آمنة‮ ‬نظرا‮ ‬للاستقرار‮ ‬الذي‮ ‬تشهده‮ ‬مملكة‮ ‬المغرب.

وأكد الدكتور بن جلون، على أن العلاقات المغربية‏‭ ‬-‭ ‬الإماراتية‭ ‬بلغت‮ ‬مستوى‮ ‬متميزا‮ ‬بفضل‮ ‬التوجيهات‮ ‬الرشيدة‮ ‬لقائدي‮ ‬البلدين،‭ ‬مشيراً‮ ‬إلى‭ ‬أن‮ ‬هذه‮ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‮ ‬المتميزة‮ ‬توجت‮ ‬بإطلاق‮ ‬سلسلة‮ ‬مشاريع‮ ‬استثمارية‮ ‬وإنمائية‮ ‬في‮ ‬مختلف‮ ‬مناطق‭ ‬المملكة‮ ‬ساهمت‮ ‬في‮ ‬خلق‮ ‬فرص‮ ‬عمل‮ ‬جديدة‮ ‬وفي‮ ‬الرفع‮ ‬من‮ ‬حجم‮ ‬التبادل‮ ‬التجاري‮ ‬بين‮ ‬البلدين‭ ‬الشقيقين، وقال «العلاقات بين البلدين تعد نموذجا يحتذى على مستوى العلاقات العربية - العربية».

واعتبر أن المستوى الذي بلغته العلاقات الثنائية يعكس طموح قائدي البلدين وتطلعهما للارتقاء بمستوى التعاون في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن هذه الشراكة الثنائية تتأسس على روح التضامن العربي، خاصة وأن البلدين يحرصان على ترجمة قيم الأخوة والصداقة التي تجمعهما بما ينعكس إيجابا على الشراكة بين البلدين في المجالات كافة.

وأشار الدكتور بن جلون، إلى تدفق الاستثمارات الإماراتية بالمغرب وانعكاسها الإيجابي على الوضع الاقتصادي والاجتماعي، خاصة وأن البلدين يتبعان سياسة واقعية ومعتدلة، مؤكداً توافر فرص استثمارية ضخمة تزخر بها المملكة المغربية وتشرع أبوابها للمستثمرين ولصناديق الاستثمار في دول مجلس التعاون التي ساهمت ولازالت تساهم في دعم خطط التنمية المغربية، مشيراً إلى أن أجواء الأمن والاستقرار إضافة الى روابط الأخوة والتعاون التي تتميز بها العلاقات المغربية الخليجية كلها عوامل مشجعة لإعطاء دفعة قوية للاستثمارات الخليجية في المغرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض