• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إشبيلية يكتب التاريخ بـاللقب الثالث ويسقط كبرياء ليفربول

فرسان الأندلس..ملوك «يوروبا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مايو 2016

بازل (د ب أ)

بات فريق إشبيلية الإسباني على موعد مع كتابة التاريخ بعدما أصبح أول فريق يتوج بلقب بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليج) 3 مرات متتالية إثر فوزه المثير 3 /‏‏‏ 1 على ليفربول الإنجليزي في نهائي المسابقة.

وعزز النادي الأندلسي رقمه القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة بعدما أصبح في جعبته 5 ألقاب، ليحرم ليفربول، الفائز بالمسابقة في 3 مناسبات، من العودة إلى منصات التتويج الأوروبية التي ابتعد عنها منذ 11 عاماً.وفرضت الكرة الإسبانية سيطرتها على القارة الأوروبية بعدما احتفظت بلقبي البطولتين الأكبر في السنوات الثلاث الأخيرة، حيث سيطر إشبيلية على الدوري الأوروبي وتقاسم ريال مدريد وبرشلونة اللقب عامي 2014 و2015، فيما ضمن أحد قطبي مدريد «ريال مدريد وأتلتيكو» الفوز باللقب حيث يلتقي الفريقان في النهائي يوم 28 من الشهر الجاري.

واستغل ليفربول سيطرته الميدانية على الشوط الأول الذي أنهاه بهدف نظيف حمل توقيع دانييل ستوريدج.

وقلب إشبيلية الأمور رأساً على عقب في الشوط الثاني بعدما سجل نجمه الفرنسي كيفن جاميرو هدف التعادل، قبل أن يضيف زميله كوكي الهدفين الثاني والثالث.وحجز إشبيلية، الذي احتل المركز السابع بترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم هذا الموسم، مقعداً في بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وضرب موعداً في كأس السوبر الأوروبي مع الفائز من مباراة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانيين.يذكر أن إشبيلية سبق له الفوز بالبطولة أعوام 2006 و2007 و2014 و2015.

بدأت المباراة بسيطرة متبادلة من كلا الفريقين، ثم انتقلت السيطرة إلى ليفربول حيث كاد دانييل ستوريدج أن يفتتح التسجيل لليفربول بعدما تابع تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليمنى عن طريق ناثانييل كلاين، ليسدد ضربة رأس ولكن دانييل كاريسو لاعب إشبيلية أبعد الكرة في الوقت المناسب قبل أن تتجاوز خط المرمى.رغم السيطرة الإنجليزية أضاع كيفن جاميرو فرصة افتتاح التسجيل لإشبيلية من متابعته لعرضية أبعدها دفاع ليفربول.أحسن ستوريدج التعامل مع بينية فيليب كوتينيو، وسدد بقدمه اليسرى محرزاً الهدف الأول الذي انتهى إليه الشوط الأول.مع بداية الشوط الثاني انطلق ماريانو ناحية اليمنى ومرر عرضية إلى جاميرو، انقض عليها ووضعها داخل الشباك مسجلاً التعادل.كثف إشبيلية من هجماته في ظل تراجع مفاجئ في أداء لاعبي ليفربول، ليترجم كوكي سيطرة الفريق الأندلسي بهدف ثان، أربك حسابات ليفربول ومدربه يورجن كلوب، وهو ما استغله إشبيلية ليعود كوكي لهز الشباك مجدداً.وحاول كلوب بعث المزيد من النشاط والحيوية في هجوم فريقه فأجرى تبديلين لكن تغييراته لم تسفر عن أي جديد في ظل التسرع والعصبية التي بدا عليها لاعبو الفريق الإنجليزي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا