• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ذكرى يستحضرها الكبار برأس الخيمة

«حق الليلة» ترسم الفرحة على وجوه الصغار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مايو 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

تختلف مسمياتها ولكن عبقها ورائحتها الفواحة تظل مصدراً لاستحضار ذكريات الأجداد ومصدر سعادة للأطفال «حق الله» أو كما يقال «حق الليلة»، وهي مناسبة النصف من شعبان التي يحتفل بها الصغار والكبار بتوزيع السكاكر والحلويات على الأطفال لتزيدهم بهجة وفرحاً مع ألوان ملابسهم الجميلة التي تقتبس من تراث الماضي ولمسات الحاضر. بداية، يقول الوالد حسن الزعابي (70 عاماً): «في الماضي، كانت تقتصر على (النخي والبيزام) وبعض السكاكر التي يطلق عليها اسم (ملبس أوبرميت)، والتي تستهدف إدخال الفرح والسرور إلى قلوب الأطفال وإخبارهم عبر تلك الليلة أن رمضان قادم، وحثهم على الصيام والتعبد التهجد». وفي الإطار نفسه، استعد التجار والباعة، في رأس الخيمة، منذ بداية الشهر الجاري لتوفير أنواع الحلويات والسكاكر والعلب والتغليفات الخاصة بالحلويات، إضافة إلى محال الخياطة وبيع الملابس الجاهزة التي تنوعت واكتظت بأشكال الملابس وألوانها التي تتنافس بين موضة الحاضر ولمسات الماضي، مثل «التلي والسديري والخريطة والكحفية»، وغيرها من ملابس وأكسسوارات الزينة التي يرتديها الأولاد والبنات. أما «أم جمال» فتقول: «إن فرحتها تكمن في توجهها إلى منافذ البيع المعروفة في رأس الخيمة لشراء مستلزمات المناسبة، حيث تقوم بشراء المكسرات والحلوى والألعاب، من محال السوق القديم، والتي يعاد تعبئتها في أكياس قبل توزيعها على الأطفال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا