• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد أن لديه أكثر من عرض

حسن معتوق: لا أريد اللعب في دوري الهواة !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مايو 2016

سيد عثمان (الفجيرة)

أعلن الدولي اللبناني حسن معتوق أنه لم يحدد حتى الآن محطته المقبلة، سواء بالبقاء في قلعة الفجيرة أو اللعب في صفوف فريق آخر، مؤكداً أنه عاطفياً يريد الاستمرار مع «الذئاب»، لكن عقلياً يرفض اللعب في دوري الدرجة الأولى، ولهذا يدرس جميع العروض التي تلقاها من داخل وخارج الدولة لاختيار الأفضل والأنسب له.

وأضاف معتوق قبل ساعات من مغادرته الإمارات عائداً إلى بلاده لقضاء فترة استجمام والتقاط أنفاس: «قضيت في الفجيرة أفضل سنواتي الكروية خارج لبنان، وكنت أتمنى أن أختتم الموسم الثالث لي مع الفريق بالبقاء للسنة الثانية على التوالي في مصاف أندية المحترفين، ولكن سبق السيف العزل فقد سارت الأمور على غير هذا، فقد سعينا حتى الأنفاس الأخيرة من عمر المسابقة إلى الإفلات من مقصلة الهبوط، ولكن مباراتنا الأخيرة أمام النصر بددت أحلامنا في تحقيق هذا، ولاشك أننا كنا في غاية الحزن، ولكن يبقى أنه لا يوجد فريق لم يتذوق طعم الهبوط وهذه هي كرة القدم بحلاوتها ومرارتها».

وأضاف حسن معتوق: «لقد كان قرار إدارة النادي بإقالة التشيكي ايفان هاشيك من قيادة الفريق عقب الهزيمة من الوحدة صائباً لإيقاف مسلسل الخسائر خلال الدور الثاني، ولكنني أرى أن القرار جاء متأخراً، فقد أعطى هاشيك كل ما عنده ولم يكن لديه أي جديد لوقف نزيف النقاط، صحيح أنه من المدربين الكبار أصحاب التاريخ والإنجازات، ولكن هذه الحالة يتعرض لها أفضل المدربين في العالم مثلما حدث لمورينيو مع تشيلسي، فالرجل تعرض للموقف نفسه، وكان مصيره الإقالة، وهذا ليس تشكيكاً في قدراته، ولكن فكره توقف عن إيجاد حلول لإنقاذ فريقه من سلسلة الهزائم التي تعرض لها فرحل قبل أن يسقط به إلى الهاوية، ولكن مع هذا يظل مورينيو من أعظم المدربين في العالم».

وأضاف: «تحالفت الظروف كلها ضد فريق الفجيرة في الدور الثاني وتسببت في هبوطه، ومن ضمنها غياب 6 لاعبين مؤثرين دفعة واحدة لظروف اضطرارية، وواكبها إصابة حسن يوسف بالرباط الصليبي، فتوالت الهزائم الواحدة تلو الأخرى إلى أن تسلم المدرب المواطن عيد باروت مهمة قيادة الفريق عقب مباراتنا مع دبا الفجيرة في الدور الثاني، وحاول الرجل الذي كان جديراً بتولي هذه المهمة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وبذل جهداً كبيراً وعمل على انتشال الفريق من الحالة المعنوية السيئة التي كان يعانيها، وبالفعل نجح في النهوض بالفريق من جديد، ولكن الوقت لم يسعفه لإنقاذه من العودة إلى دوري المظاليم، وأنا على ثقة تامة بأن الذئاب سيكونون في يد أمينة في حالة استمراره، فالفجيرة فريق جيد ولديه القدرة على العودة سريعاً لدوري الخليج العربي، حيث تتوافر لديه مواهب محلية كثيرة، أغلبها من صغار السن بجانب أصحاب الخبرة».

وقال معتوق في رده على سؤال حول الاستغناء عن الجزائري مجيد بوقرة وتقييمه مستوى الفرنسي كريستوف منداني: إن بوقرة من اللاعبين أصحاب التاريخ، ولكن إدارة الفجيرة لم تظلمه عندما رأت عدم استمراه مع الفريق، وقال: «تأثر الفريق من دون شك لغياباته المتكررة نتيجة الإنذارات الكثيرة التي نالها هذا الموسم، على الرغم من أنه لاعب خلوق وهادئ الطباع ولكنه قد ينفعل خلال المباريات نتيجة حماسه الزائد، فيما أن الفرنسي منداني لم ينسجم كثيراً، خاصة في بداية الموسم مع الفريق وهو لاعب جيد ولديه مهارات وإمكانات ولكنه غير محظوظ وتأثر بالضغط الواقع على الفريق أكثر من مرة عبر إهداره العديد من الفرص، وهو الأمر الذي فطن إليه عيد باروت الذي سعى بقوة لدعم اللاعب نفسياً ومعنوياً ليفجر جل طاقاته، ولهذا ظهر بمستوى أفضل خلال المباريات الأخيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا