• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

عن عمر يناهز 77 عاماً

رحيل غسان مطر بعد أسبوع من شائعة وفاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

توفى الفنان الفلسطيني القدير غسان مطر، أمس الجمعة، عن عمر يناهز 77 عاماً إثر تدهور حالته الصحية، وتشيع جنازة الفنان الراحل اليوم السبت بعد صلاة الظهر من مسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين بالقاهرة،

والغريب أن هناك إشاعة انطلقت الأسبوع الماضي تؤكد وفاته، إلا أن المقربين منه نفوا هذه الإشاعة، وأكدوا أنه لا يزال على قيد الحياة، وإن كان دخل في غيبوبة وتم وضعه على أجهزة التنفس الصناعي.

وكان مطر قد ولد في الثامن من ديسمبر عام 1938، واسمه الحقيقي عرفات داوود حسن المطري. وعاش في مخيم البداوي الواقع شمال لبنان وعمل في لبنان ومصر مشاركاً بالعديد من المسلسلات والمسرحيات، وعمل بالوسط الفني المصري والعربي منذ وقت مبكر، وكان من أبرز الممثلين الفلسطينيين، وكان عضوا بالهيئة الإدارية في اتحاد الكتاب الصحفيين الفلسطينيين بالقاهرة. وشارك مطر في أفلام تعبر عن الكفاح الفلسطيني من خلال شاشة السينما المصرية، لكنه كثّف أدواره في الشخصيات الشريرة ومن أهمها دوره في فيلم «الأبطال» أمام فريد شوقي وأحمد رمزي، كما قام بدور بارز في الفيلم التلفزيوني «الطريق إلى إيلات»، من بطولة عزت العلايلي ونبيل الحلفاوي، وإخراج إنعام محمد علي. وخلال مشواره الفني، كانت له «لازمات» خاصة به منها «اعمل الصح»، «باي باي يا كوتش»، «اختراع ياكوتش»، وكانت له جملته الشهيرة التي كان يقولها دائماً في أي لقاء صحفي أو تلفزيوني.. «إذا كانت السياسة فن قائم على الرؤية الانسانية للواقع الذي نعيش فيه، فإن الفن سياسة أيضا لتحريك الوجدان ومشاعر ملايين البشر».

ولم يتخيل غسان مطر وقت دخوله عالم الفن، أنه سوف يقوم بأدوار الشر، وكانت انطلاقته الحقيقية في هذه الأدوار عندما كان يستعد لفيلم سينمائي مع المخرج حسام الدين مصطفى بعنوان «المتعة والعذاب».

وبأعماله وبموهبته، وضع مطر نفسه بين الكبار الذين قدموا أدوار الشر مثل ستيفان روستى، وزكي رستم، وتوفيق الدقن، وفريد شوقي، ورشدي أباظة، وعادل أدهم، ومحمود المليجي وآخرون، ورغم نجوميته التي بدأها صغيراً، الا انه لا يزال يحمل عضوية حركة المقاومة المركزية الفلسطينية التي تضم كافة التنظيمات الفلسطينية. ولم ينسه دخوله عالم الفن والنجومية قضيته وعروبته ونضاله، فقدم عدداً من الأفلام في بداية مشواره الفني، وكانت تُشجع علي النضال وحث الشعوب علي رفض الاستعمار ورفض الظلم، فقدم عدداً من الأفلام التي تتناول القضية منها عام 1969 كلنا فدائيون، والفلسطيني الثائر، وهي أول أفلامه. تتلمذ غسان مطر علي يد سيد بدير ويوسف وهبي وإسماعيل يس، وبدأ التمثيل في عام 1963، لتتوالي بعدها الأعمال الفنية التي فاقت 50 عمل فني، ما بين مسرح وسينما وتلفزيون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا