• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في جلسة الاعتبارات الاستراتيجية

«عاصفة الحزم» درس كبير.. وإيران تخوض حروبها بالوكالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ناقشت الجلسة الأولى من جلسات اليوم الثاني للمؤتمر محور الاعتبارات الاستراتيجية لحروب الجيل الرابع. ترأس الجلسة اللواء الركن بحري طيار سهيل شاهين المرر قائد القوات البحرية السابق، وشارك فيها: رياض قهوجي المدير العام التنفيذي لمؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري، ومحمد الحمادي المدير التنفيذي للتحرير والنشر في «أبوظبي للإعلام» رئيس تحرير صحيفة «الاتحاد».

وافتتح اللواء الركن بحري طيار سهيل شاهين المرر الجلسة، بتأكيد أن حروب الجيل الرابع تتميز بالأدوات المتغيرة التي وظفت في مختلف استخدامات حروب الجيل الرابع، مشيراً إلى أن هذه الحروب اتسمت بصفات لم توجد في الأنماط الأولى للحروب.

الدور الإيراني في حروب الجيل الرابع

وقال رياض قهوجي: «الاستخدام الأول لعبارة حروب الجيل الرابع بدأ في عام 1989 بعد انتهاء الحرب الباردة، ومع بداية عصر المعلوماتية، ولنتذكر أن المصدر الوحيد للخبر في العالم العربي في التسعينيات هو المذياع، أو قنوات محدودة، ولكن يوجد الآن تدفق في مصادر المعلومات، بحيث من الاستحالة مراقبتها».

وحول الدور الإيراني في حروب الجيل الرابع، أكد قهوجي أن إيران قامت منذ الثمانينات بالعمل على تجنيد الميليشيات المذهبية لاستخدامها في حروب بالوكالة، والمثال الأكبر في ذلك «حزب الله»، الذي لم يسيطر فقط على مفاصل الدولة اللبنانية، بل أصبح مصدراً للحروب عن طريق تأسيس جماعات تشترك إيدولوجياً معه في سوريا، والعراق، واليمن لخدمة مصالح إيران. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض