• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إحصائيات «القاري» تؤيد وجهة نظر مهدي

11 دقيقة فارقاً بين «الخليج العربي» ودوريات آسيا وأوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - شهدت الأشهر القليلة الماضية إطلاق الاتحاد الآسيوي لحملة «60 دقيقة لعب»، والتي تهدف لتطوير الكرة بـ «القارة الصفراء» وتضييق الفجوة بين الدوريات الآسيوية المحترفة، ونظيرتها في العالم المتقدم بكرة القدم في أوروبا.

وعزز الاتحاد القاري مشروعه الجديد بإحصائيات علمية رسمية، أعلن عنها منذ أيام، عكست الفوارق في متوسط اللعب الفعلي للمباريات، بين دورياته المحترفة والدوريات الأوروبية الكبيرة، وأخرى تتعلق برصد زمن اللعب الفعلي للمنتخبات الآسيوية، ونظريتها في العالم عبر رصد بطولات «الفيفا» والاتحادات القارية. وتعتبر تلك الإحصائيات تأييداً لما سبق وأن أعلن عنه مهدي علي مدرب المنتخب الوطني، قبل أكثر من عام، بشأن تراجع متوسط اللعب الفعلي للاعبي الدوري الإماراتي، وبناء عليه وضع خطة رفع اللياقة الفنية والبدنية للمنتخب الوطني، مما كان له أثره الإيجابي على الحالة الفنية الإيجابية التي انعكست على الأداء العام لمنتخبنا.

ويسعى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من خلال حملة «60 دقيقة» إلى رفع معدل زمن اللعب الفعلي في المباريات الآسيوية إلى أكثر من 60 دقيقة، وذلك عبر رفع شعار «لا تؤخر اللعب، العب»!، حيث تصل هذه الحملة إلى ذروتها في نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا، كما طبقها بالفعل مع النسخة الحالية التي انطلقت مؤخراً لدوري أبطال آسيا بهدف لعب أكثر من 60 دقيقة من زمن المباراة، دون استخدام للاعبين أو المدربين للأساليب المختلفة لإضاعة الوقت، ويتجه الاتحاد الآسيوي لتعمم هذه الحملة على الاتحادات الأهلية كافة، كما يرتدي اللاعبون شعار الحملة في المباريات المحلية خلال الموسم المقبل.

أما عن الإحصائيات الخاصة بالاتحاد الآسيوي، فقد أطلق إحصائيات ضخمة عكست متوسط اللعب في جميع الدوريات المحترفة، سواء بمباريات دوري الأبطال والتي جاءت في المتوسط ما يقرب من 52 دقيقة وثانيتين، كما رصد مباريات الدوريات الأوروبية الكبيرة، وحل الدوري الإيطالي في القمة، من حيث زمن اللعب الفعلي، بواقع 65 دقيقة و15 ثانية للمباراة، يليه الدوري الإنجليزي، بواقع 62 دقيقة و39 ثانية للمباراة، وحل الدوري الألماني ثالثاً بـ61 دقيقة و48 ثانية، بينما الدوري الإسباني رابعا بـ 61 دقيقة و22 ثانية. كما اهتم الاتحاد القاري بعمل إحصائيات على مستوى المنتخبات، عبر مقارنة بين أداء منتخبات «القارة الصفراء» في مختلف المحافل، ما بين تصفيات آسيا والمونديال، بالإضافة إلى بطولة الخليج وبطولة التحدي، فضلاً عن مباريات أيام «الفيفا، وبين كل مباريات البطولات التي تندرج تحت لواء «الفيفا»، من حيث تصفيات المونديال، وتصفيات أمم أوروبا وكأس أوروبا، وغيرها من البطولات والمباريات الدولية بين أوروبا وأميركا اللاتينية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا