• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

بعد فوزه بجائزة طاغور للسلام

تكريم الشاعر والمترجم شهاب غانم في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

جهاد هديب (دبي) - أقيم ظهر أمس في دبي حفل تكريم الشاعر والمترجم الدكتور شهاب غانم لفوزه بجائزة طاغور للسلام التي تمنحها الجمعية الدراسات الآسيوية العريقة التي تأسست عام 1784 على يد وارن هستنجز في بداية الاستعمار البريطاني للهند، وذلك مرة واحدة لكل عامين.

جاء الحفل الذي أقيم في مطعم بمنطقة جميرا بيتش، بمبادرة من بعض أصدقاء الدكتور شهاب غانم، الذي قدّم للثقافة العربية العديد من الشعراء الأجانب المرموقين وخاصة من الهند الحديثة، واحتفاء بكونه أول إماراتي وأول عربي يحظى بهذا التكريم العالمي، حيث تضمن تقرير الجائزة بأنها مُنحت للشاعر شهاب غانم لإنجازاته في الشعر وترجمته والعمل من خلال كل ذلك لتنمية التفاهم الإنساني وتطويره بما يتفق مع قيم الإنسانية والمحبة والسلام التي كان طاغور يتبناها ويدعو إليها.

وفي تصريح لـ”الاتحاد” أعرب الدكتور شهاب غانم عن اعتزازه بهذا التكريم الذي رأى أنه يعني له “تقديرا عفويا كبيرا من مجموعة من الكتّاب والأدباء الاماراتيين الذين يعرفون تجربته في كتابة الشعر وترجمته بالاتجاهين”، من العربية وإليها، كاشفا النقاب عن أن اتحاد كتّاب وأدباء الامارات قد بادر بدوره لإقامة حفل تكريم خاص بهذه المناسبة على أن يتم تحديد الموعد في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وللدكتور شهاب غانم، وهو أحد الشخصيات الثقافية المؤثرة في المشهد الثقافي الاماراتي، ما يربو على الخمسين كتابا من بينها ثلاثة عشر ديوانا منها: “بين شط وآخر” 1982 و”بصمات على الرمال” 1983 و”شواظ في العتمة” 1986 و”صهيل وترتيل” 1987 و”هو الحب” 1991 و”بصمات على الرمال” 1993 و”الزمن السريالي” 1999 وديوانين بالانجليزية وعشر مجموعات من الشعر الأجنبي مترجمة إلى العربية وله عدد من الكتب الأدبية النثرية والعلمية منها كتاب الصناعة في دولة الإمارات الذي نشر باللغة الإنجليزية في لندن عام 1992 وما يزال المرجع الرئيسي حول موضوعه وحمل العنوان: “الصناعة في دولة الإمارات - المعجزة الأبدية”.

وقد حاز سابقا العديد من الجوائز الأدبية والعلمية من بينها: حصل على جائزة المعارف من عدن للمقال1959, وجائزة الشعر من الشارقة 1983, وجائزة راشد للتفوق العلمي من دبي 1989.

وقد درس الدكتور شهاب غانم (مواليد العام 1940) الهندسة الميكانيكية وتخرج عام 1963 ثم الهندسة الكهربائية في جامعة أبردين في اسكتلندا وحصل على الماجستير من الدرجة الأولى في هندسة موارد المياه من جامعة روركي الشهيرة في الهند ونال دبلوم الإدارة الصناعية من لندن وإدارة الأفراد من برمنجهام بإنجلترا ونال الدكتوراة في الاقتصاد في مجال التنمية الصناعية من جامعة كارديف بويلز في بريطانيا وعمل في عدة بلدان وكان رئيسا للدائرة الهندسية بموانئ دبي والمنطقة الحرة بجبل علي ومديرا عاما لمدينة التقنية.

وكانت جائزة طاغور للسلام قد منحت سابقا لعدد من الشخصيات من بينهم ممَنْ حصلوا على جوائز نوبل في السياسة والآداب والطب والعلوم مثل رئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا عام 2000 وكان قد حصل على جائزة نوبل للسلام عام 1993 والعالم الهندي الشهير أماراتيا سن عام 2004 وكان بروفيسورا للاقتصاد في جامعات أكسفورد وكامبردج وهارفارد ونال جائزة نوبل للاقتصاد عام 1998 والبروفسور الأمريكي جوزيف ستيجلز عام 2008 وهو الحاصل على جائزة نوبل للاقتصاد عام 2001 ..كما منحت الجائزة للرئيسة الإندونيسية السابقة ميجاواتي سوكارنو عام 2002 وللفيلسوف الشاعر الياباني د. إكيدا عام 1996 والبروفسور البنغالي كبير شودري عام 2006 والدكتور الهندي كريشنا سرينيفاس عام 1998 وهو رئيس جمعية الشعر العالمية وغيرهم.

ومن المقرر أن يقام حفل تقديم الجائزة في مدينة كالكتا بالهند في السادس من مايو المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا