• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بروفايل

سيلفا.. «الكناري المبدع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

محمد حامد (دبي)

قد لا يكون موسمه الأفضل في ظل كثرة الإصابات، ولكنه يظل صانع الألعاب الأكثر موهبة في أوروبا، هذا ما تؤكده دراسة علمية قام بها مرصد الكرة الأوروبي، والذي يتخذ من جامعة نيوشاتل بسويسرا مقراً له، إنه دافيد سيلفا نجم فريق مان سيتي والمنتخب الإسباني.

«على الأقل هذا ما تقوله لغة العلم»، بهذا المفهوم تفاعلت الصحف الإسبانية مع الدراسة التي تقول إن سيلفا هو أفضل صانع ألعاب بالعالم، وليس في أوروبا فحسب، وحصل ميسي، وإبرا، ونيمار، وسواريز، وديبالا، ورونالدو على التصنيف الأعلى بين المهاجمين على المستوى العالمي.

سيلفا المولود في جزر الكناري بإسبانيا تفوق في سباق صانع الألعاب الأفضل والأكثر موهبة على النجم الألماني ولاعب أرسنال مسعود أوزيل، حيث أشارت الدراسة إلى أن الأمر لا يتعلق بعدد التمريرات الحاسمة فحسب، بل بالأداء الأكثر أبداعاً داخل الملعب.

سيلفا ومعه أجويرو وتوريه وكومباني وزاباليتا ومن خلفهم الحارس هارت نجحوا في جعل مان سيتي واحداً من القوى الكروية الكبيرة في السنوات الماضية، ولعبوا جميعاً دوراً حاسماً في تتويجه بلقب الدوري عامي 2012 و2014، والفوز بالكؤوس المحلية، وبلوغ نهائي البطولة القارية.

ومن المرجح أن يكون «الكناري» الإسباني سيلفا واحداً من العناصر التي سيعتمد عليها مواطنه بيب جوارديولا في المرحلة القادمة، فهو المتوج رسمياً من جهة علمية بلقب أفضل صانع ألعاب في العالم، كما أن رصيد خبراته بالدوري الإنجليزي منذ التحاقه بصفوف سيتي عام 2010، يتيح له التألق في السنوات القادمة.

سيلفا البالغ 30 عاماً، خاض مع سيتي 258 مباراة محرزاً 43 هدفاً، ولكن الرقم اللافت في مسيرته مع «البلو مون» أنه صنع 90 هدفاً، بمعدل 15 تمريرة حاسمة في الموسم الواحد، وهو من أفضل المعدلات التي يمكن أن يصل إليها صانع الألعاب، كما توج مع سيتي بـ6 بطولات، ومع إسبانيا بمونديال 2010، ويورو 2008 و2012.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا