• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استئناف الظفرة تقضي بحبس مواطنين 4 أشهر لهتك العرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - قضت محكمة استئناف الظفرة برئاسة المستشار بالقاسم بكي وعضوية القاضيين محمود الطناحي ومحمد نور الدين مجاهد، وحضور إبراهيم الحوسني وكيل النيابة، بمعاقبة مواطنين بالحبس لمدة 4 أشهر بتهمة هتك العرض بالرضا، وتعديل حكم محكمة الجنايات الذي قضى بمعاقبة المتهمين بسنتين بعد تبرئتهم من تهمة الخطف والاغتصاب.

وكانت هيئة المحكمة قد نظرت استئناف المتهمين الذين طالبوا بالبراءة، بعد أن أعادت محكمة الجنايات، توصيف القضية إلى هتك العرض بالرضا، بدلا من تهمة الخطف والاغتصاب.

وتعود تفاصيل القضية، عندما تقدم شاب أسيوي إلى الشرطة يتهم 3 مواطنين باختطاف صديقته، واقتيادها داخل سيارتهم إلى جهة غير معلومة، بغية الاعتداء الجنسي عليها، وقدم رقم سيارة المتهمين وعلى الفور قامت الشرطة بإلقاء القبض على المتهمين، كما تم الاتصال على المجني عليها التي كانت في مسكنها، وأفادت خلال التحقيقات أنها كانت تجلس مع صديقها في منطقة صحراوية لمشاهدة الأشخاص الذين يقومون باللعب بالسيارات في الصحراء، وحضر ثلاثة مواطنين بسيارة متوجهين إليهما وتحدثوا مع الشاهد الثاني وشعرت بانهم يطلبون شيئا يرفضه صديقها، وعندما سألته عما يريدون فقرر لها انهم يطلبون أخذها معهم قبل أن يقوموا باقتيادها داخل سيارة وكان معها صديقها ولاتعلم اذا ما كان صديقها يعرف المتهمين أم لا، وبعدها أعاد المتهمون صديقها إلى سيارته.

وأضافت: إنها حاولت مقاومتهم، لكن لم تتمكن من ذلك، وعندما طلبت منهم تركها رفضوا وأنها لم تتمكن من الاستغاثة، لأن السيارة كانت مغلقة، كما أنها كانت تسير بسرعة كبيرة ولم يسمعها أحد، وعندما وصلوا إلى منطقة مظلمة قام المتهم الأول بتصوريها قبل أن يعتدي عليها وأنها خشيت أن تقاومه حتى لا يتركها في ذلك المكان المهجور وحدها، فاضطرت للاستجابة لطلباته، وبعدها انتقلت إلى سيارة المتهم الثاني الذي اغتصبها أيضا داخل السيارة، ولم تتقدم بشكوى للشرطة بناء على طلب من المتهم الثاني.

ورأت محكمة الجنايات أن وقائع القضية، أن المتهمين الأول والثاني قد مارسا الجنس مع المجني عليها برضاها، وأنه تم اختلاق واقعة الخطف والاغتصاب لوقوع خلاف بين المتهمين، وصديق الفتاة لم يتبين للمحكمة سببه، وهو ما دعاه إلى الإبلاغ والادعاء بواقعة خطفها، كما أن أقوال المجني عليها لا تتفق مع ما ورد من تقارير الطب الشرعي والأدلة الجنائية ولا يوجد أي آثار للعنف أو المقاومة، بينما وجدت آثاراً لممارسة الجنس داخل السيارة. وبناء عليه حكمت المحكمة ببراءة المتهمين من تهمة خطف أنثى واغتصابها وإعادة توصيف القضية إلى تهمة هتك العرض بالرضا، والسجن لمدة سنتين للمهتمين الأول والثاني قبل أن تعيد محكمة الاستئناف تعديل الحكم إلى 4 أشهر بدلا من سنتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض