• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تفاهم بين اللجنة العليا للشؤون البحرية في دبي ونظيرتها بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- أبرمت اللجنة العليا للشؤون البحرية في إمارة دبي واللجنة التنفيذية للأمن البحري في إمارة أبوظبي التابعة لمكتب سمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، مذكرة تفاهم بشأن تعزيز أواصر التعاون المشترك، وتبادل الخبرات بين الطرفين، وذلك في نادي ضباط شرطة دبي.

ووقع معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، المذكرة من جانب اللجنة العليا للشؤون البحرية في دبي، فيما وقعها من جانب اللجنة التنفيذية للأمن البحري بأبوظبي، العميد الركن طيار علي محمد مصلح الأحبابي، مدير مكتب سمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بحضور اللواء أحمد محمد بن ثاني، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون المنافذ. وأكد الفريق ضاحي خلفان تميم، أن التعاون والتنسيق الدائم بين الأجهزة الأمنية في جميع إمارات الدولة أساسي ويقوم على علاقات استراتيجية لا يمكن الاستغناء عنها في حفظ أمن دولتنا الحبيبة، مشيراً إلى أن المذكرة بشأن المنافذ البحرية تأتي تأكيداً على عملنا ضمن الفريق الواحد ولإيجاد مزيد من وسائل التعاون والتنسيق المشتركة ولتذليل العقبات الإجرائية والروتينية، وإيجاد خطط التعاون المشتركة لمواجهة الأزمات والكوارث ومخاطر الحوادث البحرية العرضية، ولتمهد الطريق أمام مجموعة من برامج العمل والخطط المشتركة في المستقبل القريب.

وجدد نائب رئيس شرطة الشرطة والأمن العام بدبي تأكيده على وحدة الأهداف الإستراتيجية للجان البحرية والمهام المنوط بها في المحافظة على البيئة البحرية والسلامة والاستعداد لمواجهة الحالات الطارئة والأزمات البحرية بكفاءة عالية ومهنية واحترافية.

من جانبه، أكد العميد الركن طيار علي محمد مصلح الأحبابي، مدير مكتب سمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التعاون والتنسيق القائم بين الجانبين، حتى تاريخ توقيع هذه الاتفاقية، والتي جاءت لتؤكد وحدة أمننا عامة ولاسيما الأمن البحري للإمارات السبع تحت مظلة وزارة الداخلية والحكومات الاتحادية والمحلية التي تؤكد دائماً أن حفظ الأرواح وسلامة وصحة بيئتنا ومجتمعنا أولوية مقدسة لنا كعاملين في الأجهزة الأمنية كان لنا شرف تولي مهامها، ومن هنا فقد عملنا وعلى جميع الأصعدة لتذليل العقبات، التي تحول دون تحقيق الغاية المنشودة، كما عملنا على إيجاد جميع السبل، التي تكفل أداء هذه المهمة وتدعم جهودنا المشتركة في حفظ الأمن البحري والمحافظة على البيئة والسلامة البحرية، كما تكفل تقديم المبادرات الرائدة، التي من شأنها تطوير بيئة البحرية من جوانب الأمن والسلامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض