• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ضمن مبادرات رئيس الدولة

بدء إجراءات إحلال مساكن المواطنين القديمة بأم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

أم القيوين (الاتحاد) - بدأت وزارة الأشغال العامة في إجراءات إحلال مساكن المواطنين التي شيدت قبل عام 1990 في أم القيوين، وذلك ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بحسب المهندس محمد الميل الوكيل المساعد لشؤون الإسكان والتخطيط الحضري بالوزارة.

وأوضح الميل أن الوزارة انتهت من المرحلة الأولى من المشروع التي كانت عبارة عن حصر عدد المستفيدين، فيما ستبدأ المرحلة الثانية قريباً، على أن تبدأ المرحلة الأولى بإحلال أو صيانة المساكن الواقعة في منطقة الدار البيضاء.

جاء ذلك، خلال الاجتماع الذي عقد بدائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين، بحضور عبيد سلطان طويرش مدير الدائرة، والمهندس يوسف المنصوري نائب مدير الدائرة، والمهندسة نسيبة المرزوقي رئيسة قسم تخطيط المشاريع بالوزارة، والمهندس عبدالله مفتي، والمهندسة صالحة الحساني، والمهندسة مريم عبدالله من دائرة التخطيط والمساحة.

وناقش الاجتماع بحث آليات مبادرة الإحلال التي أقرتها لجنة مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لرفع المستوى المعيشي للمواطنين، وضرورة توفير المسكن الملائم لهم بما يحقق رؤية سموه في تعزيز الاستقرار الاجتماعي، وتحسين البيئة المعيشية.

كما تم استعراض أهم التسهيلات المقدمة لسرعة الحصول على كشوف أسماء المستحقين وممتلكاتهم لحصر مستحقي الإحلال، للبدء بالإحلال أو الصيانة ضمن خطة لتوفير المسكن الملائم للمواطنين، وتم اختيار منطقة الدار البيضاء للبدء في مشروع الإحلال.

وأكد المهندس محمد الميل، أن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يتابع جميع مراحل العمل في إنجاز مساكن المواطنين، حيث طالب سموه اللجنة بضرورة أخذ ملاحظات ومتطلبات المواطنين بعين الاعتبار، والعمل على سرعة التنفيذ بما يحقق متطلبات المواطنين في مساكنهم.

وأشار الميل إلى أن القوائم التي سيتم اعتمادها من اللجنة تتضمن تصنيف المساكن إلى مجموعات عدة ومن ثم إحلال المساكن التي تثبت التقارير الفنية سوء حالتها الإنشائية، وكذلك صيانة ورفع كفاءة المساكن القائمة التي تثبت الدراسات جدوى القيام بأعمال الصيانة والتطوير لها، بما يسهم في المحافظة على النسيج الاجتماعي للمنطقة من خلال إبقاء الأسر في محل إقامتها، مع رفع وتطوير كفاءة المسكن. وأكد أهمية استمرار التعاون والتنسيق لتحقيق الأهداف المرجوة من هذا المشروع الكبير، وبما يضمن الاستفادة القصوى منه بالسرعة الممكنة، مؤكداً أنه سيتم أولاً إحلال المساكن في منطقة الدار البيضاء، نظراً لحالتها. من جانبه، أشاد عبيد سلطان طويرش مدير دائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين حرص القيادة الرشيدة على متابعة أحوال المواطنين، وتوفير العيش الكريم لهم، مؤكداً أن الدائرة ستضع إمكاناتها في خدمة مشروع الإحلال بالتعاون مع الوزارة وفرق عملها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض