• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في معرض كرستيز بدبي

التشكيل المصري والعراقي.. رصد لتاريخ من الجمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

دبي (الأتحاد) - يتمحور مزاد دار كريستيز الذي سيقام في التاسع عشر من الشهر الجاري بدبي، حول مجموعتين شهيرتين وفارقتين من المقتنيات الفنية الشرق أوسطية، أولاهما «مجموعة فاروس» من أشهر الأعمال الفنية المصرية الحديثة، حيث تتألف من خمس وخمسين لوحة ومنحوتة، وثانيهما مقتنيات المعماري والتشكيلي العراقي معاذ الألوسي التي تضم أعمال نخبة من أشهر الرسامين العراقيين.

وفي بيان صحفي صادر عن دار كريستيز، قالت هالة خيّاط، مديرة المزاد: «تتضمن المجموعتان المشاركتان أعمال نخبة من أشهر الرسامين والنحاتين المصريين والعراقيين ممَّن تركوا بصمة فارقة في حركة الفن الحديث بالمنطقة. وبإمكان الجمهور معاينة الأعمال المشاركة خلال المعرض المفتوح المقرر قُبيل المزاد، وتحديداً خلال الفترة بين السادس عشر والتاسع عشر من الشهر الجاري، أي في خضم الفعاليات الفنية والإبداعية العالمية التي تستضيفها دبي تحت مِظَلة احتفالية «أسبوع الفن»».

«مجموعة فاروس»

تتصدَّر قائمة الأعمال الفنية المشاركة بمزاد الأعمال الفنية العربية والإيرانية والتركية الحديثة والمعاصرة المقرر يوم التاسع عشر من مارس «مجموعة فاروس» التي جمعها عدد من المُقتنين المصريين. فمنذ عام 2006 دأب هؤلاء على جَمْع أعمال نخبة من الرسامين والنحاتين المصريين ممَّن تركوا بصمة فارقة في مسيرة الفن الحديث والمعاصر من أمثال محمود سعيد (1964-1897)، محمود مختار (1934-1891)، عبدالهادي الجزار (1965-1925)، يوسف كامل (1971-1895)، عفت ناجي (1994-1905)، محمد ناجي (1888-1956)، إنجي حسن أفلاطون (1924-1989)، آدم حنين (وُلد 1929)، أدهم وانلي (1959-1908)، سيف وانلي (1979-1906). يُذكر أن «مجموعة فاروس» عُرضت بالقاهرة عام 2009 خلال معرض عام ثم قرَّر مقتنوها بيعها بمزاد عام. ومن المتوقع أن تجمع اللوحات والمنحوتات التي يزيد عددها على الخمسين أكثر من مليون دولار أميركي حسب القيمة التقديرية الأولية.

ومن أبرز الأعمال المشاركة بالمزاد البروفة الأولوية للوحة الضخمة المعروفة «حفر قناة السويس»، وكان المتحف البحري بالإسكندرية قد كلَّف عبدالهادي الجزار (1965-1925) بإنجاز اللوحة تكريماً لمئات الآلاف من العمال الذين شاركوا في حفر قناة السويس خلال الفترة بين 1869-1859. وتُعرض اللوحة النهائية في «متحف الفن المصري الحديث»، فيما تعود اللوحة الأولية بالألوان المائية (70 في 35 سم) إلى عام 1965 ويظهر باللوحة عمال مثقلون بالصخور المستخرجة أثناء أعمال حفر قناة السويس. وإلى جانب لوحة الجزار، تتضمن «مجموعة فاروس» لوحة «هاجر» لمحمود سعيد (1964-1897)، أحد رواد الحركة التشكيلية المصرية، وتُظهر اللوحة الخادمة «هاجر» . ومن أعمال محمود سعيد الأخرى المشاركة لوحة بورتريه لحماته شريفة هانم راسم، وهناك لوحة «بيت في طلخا» التي تُظهر غروب الشمس (الصورة أعلاه)، ولوحة «ترعة المحمودية».

ولا تقتصر مجموعة فاروس» على اللوحات، فهناك العديد من المنحوتات، منها منحوتتان برونزيتان لمحمود مختار (1934-1891)، أحد أشهر النحاتين المصريين على الإطلاق وصاحب تمثال «نهضة مصر». وكما هي السمة الغالبة على أعمال محمود مختار، ترصد المنحوتتان لقطات خاطفة من نهضة مصر في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، حيث تظهر منحوتة «الفلاحة» امرأة تجلب الماء، فيما تظهر منحوتة «السيدة» امرأة واقفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا