• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الإمارات يواجه ديزرت بالم وأبوظبي يتحدى زيدان

كأس دبي الذهبي للبولو على أبواب الحسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

تدخل بطولة كأس دبي الذهبي للبولو بالمرابع العربية مراحلها الحاسمة مع نهاية دور المجموعات اليوم، وتشهد مواجهتين من العيار الثقيل ضمن المجموعة الثانية حيث يلتقي فريق الإمارات مع فريق ديزرت بالم 2 بملعب رقم 2، كما يلتقي فريق أبوظبي مع زيدان السعودي بالملعب رقم 1، وتحدد نتيجة المباراتين ملامح المجموعة الثانية التي اشتعلت منافساتها من أول جولة، ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي، وسط مشاركة 10 فرق في البطولة ومعدل 18 هاندكاب.

وتقود سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم فريق الإمارات بمواجهة فريق ديزرت بالم 2 بقيادة طارق البواردي وهي المباراة الثانية لفريق الإمارات بالبطولة، ويطمح الفريق في تحقيق صدارة البطولة بعدما صعد لنهائي كأس كارتييه الأخيرة، كما أن الفريق لديه الحافز بعد فوزه في الجولة الأولى على فريق ديزرت بالم 1، وهو ما يعني أن فوزه اليوم سيفتح أمام الطريق نحو التأهل للأدوار النهائية، بجانب أن الفريقين التقيا في كأس كارتييه وخسر الإمارات 3-7.

ويشهد الملعب رقم 2 عند الرابعة والنصف عصراً، المواجهة الثانية التي تجمع بين أبوظبي وزيدان في محاولة جديدة من كل فريق للفوز باللقاء، ويسعى زيدان للفوز لتأكيد فوزه الأول على فريق ديزرت بالم 2 بنتيجة 9-8، ونجح في الظهور بشكل جيد بعدما استعاد ترتيب أوراق فريقه خاصة بتجاوزه عثرات البداية، واعتبرها العودة الحقيقية لوضعه الطبيعي في ظل وجود المحترف بابلو دونيث المصنف الأول بالبطولة ومن الأوائل على العالم 10 جول، إلى جانب مارتين كاندرا 4 جول وفاكوندو لورينت 7 جول، ويدرك زيدان قوة المنافس الذي فاز على فريق الحراس ببطولة تحدي كارتيية بنتيجة 11-3، وهي نفس مجموعة اللاعبين لفريق زيدان.

ويعد فريق أبوظبي بقيادة فارس اليبهوني أكثر الفرق استعداداً لخوض المنافسات بوجودهم بساحات اللعبة ومشاركتهم بنفس المجموعة في جميع البطولات بهذا الموسم إلى جانب وفرة خيوله، ويعول أبوظبي على فيليب مارتينز 4 جول وجوان زافلتا 7 جول وزميله الفريدو كابيلا 7 جول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا