• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أفضل مدرب خليجي للدراجات 2016

سويدان: «التدريب» صعب.. والعائد ضعيف.. و«المواطن» لا يصمد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

عماد النمر (الشارقة)

حصل عبد الله سويدان مدرب منتخبات الإمارات للدراجات على لقب أفضل مدرب خليجي للدراجات عام 2016، بعدما اختارته اللجنة التنظيمية لمجلس التعاون الخليجي برئاسة الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وقالت اللجنة في أسباب اختياره إنه قدم خدمات جليلة لتطوير مستوى اللعبة على المستوى الخليجي.

لم يأتِ اختيار عبد الله سويدان لهذا اللقب من فراغ، بل هو تتويج لمسيرة حافلة بالعطاء والتضحيات، لقد تميز عن غيره من الدراجين الذين زاملوه في الطريق والمضمار بعد اعتزاله اللعبة، حيث واصل مسيرة العطاء من خلال التدريب وتفوق فيه وأصبح علامة بارزة في الدراجات الإماراتية، وحقق إنجازات خليجية وعربية وآسيوية غير مسبوقة خلال توليه مسؤولية الإدارة الفنية للمنتخبات الوطنية للدراجات، حتى أصبح أيقونة النجاح والتفوق بفضل تطوره المستمر وحرصه على صقل موهبته التدريبية حتى يستمر في الصدارة.

«الاتحاد» حرص على الاقتراب من المدرب الذي قضى عمره كله تقريباً في خدمة الدراجات سواء كان لاعباً أو مدرباً أو أباً لاثنين من أبطال الإمارات حالياً على مستوى الشباب والناشئين.

في البداية يقول عبد الله سويدان إنه لم يصل للنجاح من فراغ، ولم يحتل مكانته الحالية كمدرب عام للمنتخبات الوطنية بالمجاملة، بل وصل إليها بعد جهد كبير وتضحيات عديدة تمثلت في مستقبله الوظيفي وراحته الشخصية واستقراره العائلي، وأوضح أنه عانى كثيراً من أجل تجهيز نفسه كمدرب محترف للدراجات، فمنذ اعتزاله اللعب وضع نصب عينه هدف واحد هو أن يكون مدرباً محترفاً للدراجات، وخاض العديد من الدورات التدريبية على نفقته الشخصية حتى حصل على شهادة التدريب العالمية من الفئة الثالثة، وأصبح محاضراً معتمداً لمدربي الدراجات.

وأشار إلى أنه تحمل الكثير واقتطع من دخل أسرته من أجل الانضمام للدورات التدريبية المتقدمة للمدربين خارج الدولة مستمراً شهوراً عدة متفرغاً للدراسة، وعندما أصبح مؤهلاً للتدريب عمل ثلاث سنوات مدرباً مساعداً ثم مدرباً دون مقابل مادي مطلقاً، وذلك حباً في المهنة وصقلاً لقدراته التدريبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا