• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ولاية بافاريا تعرض على النمسا مساعدتها في ضبط اللاجئين

أحزاب ألمانية تهاجم الاتفاق مع تركيا وتحمل ميركل المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

عواصم (وكالات)

عرض رئيس حكومة ولاية بافاريا الألمانية هورست زيهوفر على النمسا تقديم الدعم في مراقبة حدودها حال زيادة تدفق اللاجئين الوافدين إليها من إيطاليا. وقال زيهوفر في تصريحات صحفية، «إن إغلاق معبر برينر الحدودي أمر صائب، يمكننا دعم النمسا من خلال الشرطة البافارية إذا رغبت الحكومة في فيينا ذلك».

وفي ذات السياق، زاد الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا الضغط على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحملها مسؤولية تنفيذ اتفاق اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وقال نائب رئيس الحزب تورستن شافر جومبل، إن حزبه الاشتراكي الديمقراطي يتوقع «أن تنفذ أنجيلا ميركل شروط الصفقة وألا تخضع أمام أردوغان».

وبالنظر إلى الخلاف القائم حول قوانين مكافحة الإرهاب التركية التي يعد تعديلها جزءاً جوهرياً في اتفاق اللجوء، قال جومبل «إنها مسؤولية المستشارة أن يتم تنفيذ الاتفاق مع تركيا، وليس مسموحاً أن يكون هناك تنازلات على حساب القيم الأوروبية».

ومن جانبه قال رئيس حزب الخضر الألماني جيم أوزدمير، «الصفقة مع تركيا جعلت الاتحاد الأوروبي عرضة للابتزاز، والمستشارة مسؤولة عن ذلك بشكل قاطع».

وفي سياق آخر، نشبت اشتباكات عنيفة في نزل لاجئين بولاية سكسونيا السفلى الألمانية، وأسفرت عن إصابة بعض اللاجئين من بينهم شخص مصاب بجروح خطيرة.

وأوضحت الشرطة الألمانية أمس، أن خلافاً في نزل لاجئين بحي فردن تصاعد بسبب واقعة سرقة وهمية مساء أول من أمس الجمعة، وشارك في الشجار ما يصل إلى 30 شخصاً، وأوضحت الشرطة أن المشاركين في الشجار هاجموا بعضهم البعض باستخدام قضبان حديدية وطفايات حريق كوسائل للضرب، ما أسفر عن إصابة 7 أشخاص.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا