• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اغتيال بدر الدين يهدد «حزب الله» بالانفجار من الداخل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

عواصم (وكالات)

بعد تصفية القيادي في «حزب الله» الإرهابي اللبناني مصطفى بدر الدين، دخل الحزب منعرجاً جديداً في سوريا، يوحي بتزايد الخلافات داخله بما يهدد بتفجيره من الداخل، وفق ما أوردت صحيفة «لوجورنال دو ديمانش» الفرنسية أمس.

ونقل موقع 24 الإخباري الإلكتروني عن تقرير للصحيفة، قال إن سقوط بدر الدين، يكشف الثمن الباهظ لمغامرة الحزب في سوريا، خاصة مع تزايد الامتعاض في صفوفه والسخط على قرارات قيادة الحزب، التي كبدته خسائر فادحة في الأرواح. وأوضحت أن بدر الدين ثالث قيادي رفيع بالحزب يسقط في سوريا التي تحولت إلى محرقة حقيقية له منذ أكتوبر، بعد التهامها 1500 عضو في ميليشيا الحزب، الذي زج بـ6 آلاف مقاتل على مختلف الجبهات السورية، أي 25% من إجمالي رجاله منذ 2012.

وأصبحت بذلك الحرب السورية تتجاوز قدرات رجاله على الصبر أكثر، وقياداته الأخرى المعارضة لخيارات زعيمه وإصراره على مزيد التورط في المستنقع السوري.

وأكد التقرير أن الحزب الذي صدم في رجله القوي بسوريا، اهتز بعنف كما كشفته البيانات المتناقضة للحزب، فبعد اتهام إسرائيل باغتياله، عاد الحزب ليتهم «المجموعات التكفيرية» التي تضم في خطاب الحزب الرسمي، «داعش» و«النصرة»، وأيضاً فصائل المعارضة السورية الأخرى، دون تمييز. وبعدما أصبح أقل قدرة على مواجهة النزيف السياسي والبشري الذي تشكله الحرب السورية، اضطر الحزب الإرهابي إلى تعويض خسائره بعناصر جديدة، في محاولة لإسكات الأصوات المعارضة، والتي علت أكثر بعد مقتل بدر الدين.

وتدرك قيادة الحزب الإرهابي أنه لا يمكن تعويض كوادر مثل بدر الدين، أو حسن حسين الحاج، أو سمير القنطار، وغيرهم، ليتردى الحزب في صراع أجنحة يبدو أنه مرشح لمزيد من التفاعل والتوسع، في ظل تشكيك بعض القيادات السياسية في جدوى وضرورة إقحام الحزب في المغامرة السورية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا