• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عبر 121 موقعاً على مستوى الدولة

«خليفة الإنسانية» تقدم مليوناً و800 ألف وجبة إفطار صائم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

كشفت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية عن تفاصيل مشروعها الرمضاني لهذا العام 1437 هجرية 2016 ميلادية، حيث ستقدم أكثر من مليون و800 ألف وجبة إفطار للصائمين في 121 موقعاً على مستوى الدولة. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في فندق دوست تاني في أبوظبي بحضور 15 شريكاً استراتيجياً، ورعاة مشروع المؤسسة الرمضاني.

وقال محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية: «إنه بدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تنفذ المؤسسة وللعام التاسع على التوالي مشروع (إفطار الصائم) تكريساً لقيم التضامن الإنساني خلال الشهر الفضيل، وتأكيداً لرسالتها التي تنتهجها، سعياً لدعم الناس الذين يعيشون تحت وطأة الظروف الصعبة وتحسين أحوال الفئات الفقيرة والمحتاجة».

التعاون والتكاتف

وأشار إلى أن المشروع ينفذ بالتعاون مع الأسر المواطنة على مستوى الدولة، وتشارك فيه 597 سيدة، ويعتبر المشروع من الأفكار المبتكرة والجديدة التي تعزز مبدأ التعاون والتكاتف بين أفراد الأسرة الواحدة وبين فئات المجتمع المختلفة، مؤكداً أن المشروع يهدف إلى تطوير قدرات الأسر المواطنة، وتوسيع مجال أعمالها لتحويلها لمشاريع صغيرة ومتوسطة دائمة، لافتاً إلى أنه بعد النجاح الذي حققته المبادرة بالتعاون مع الأسر المواطنة تم الاستغناء تماماً عن شراء الوجبات الرمضانية من شركات التغذية والمطاعم.

وأضاف: «تحرص المؤسسة على تحقيق استراتيجيتها في تنفيذ مبادرتها (دعم الأسر المواطنة)، ومساعدتها في مختلف مشاريعها المحلية، مثل مشروع إفطار الصائم ومشروع توطين المقاصف المدرسية، وشراء الهدايا التذكارية والضيافة، والمشاركة في المعارض والمهرجانات، مثل مهرجان زايد التراثي، ومهرجان ليوا للرطب، ومزاينة الإبل في المنطقة الغربية، والقرية العالمية في دبي وإكسبو الشارقة»، مبيناً أن مبادرة دعم الأسر المواطنة تعتبر من أهم المشاريع التي تنفذها مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية على الساحة المحلية على مدار العام، حيث حققت نجاحاً استثنائياً من خلال عدد الأسر المواطنة التي استفادت من المشروع، وبلغ عددها أكثر من ستة آلاف أسرة مواطنة، خلال السنوات الثلاث الماضية. وذكر الخوري أنه في كل إمارة يوجد عدد من المشرفين العاملين والمشرفين على المواقع، ومنسقات يتواصلون مع الأسر المواطنة، حيث يتولى مشرف الموقع عملية تسلم الوجبات من الأسر المشاركة في المشروع، ويتأكد من عملية التغليف، بحيث تكون جيدة، ويراقب نوعية الطعام الموجود في الوجبات، بحيث يكون ناضجاً ونظيفاً ومكتمل العناصر المتفق أن تتكون منها الوجبة، كما يراقب عملية توزيع الوجبات على المستفيدين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض