• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اللعبة تصوب الهدف نحو الأولمبياد

الرماية.. ولازال في الحلم بقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

رضا سليم (دبي)

حصاد الرماية الإماراتية على مدار 4 سنوات هو الأبرز للرياضة الإماراتية في الدورة الانتخابية الحالية التي أوشكت على النهاية بعدما حققت أهم وأكبر إنجاز بالتأهل إلى أولمبياد ريو دي جانيرو الصيف المقبل، بـ3 بطاقات، حصدها الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم والبطل العالمي سيف بن فطيس وزميله خالد الكعبي، بالإضافة إلى عدد كبير من الميداليات العالمية والآسيوية والعربية والخليجية.

وتركت الرماية الإماراتية بصمة عالمية، وباتت على مقربة من منصة التتويج في أولمبياد ريو دي جانيرو المقبل في البرازيل، وعودة الزمن الجميل بعد ذهبية الشيخ أحمد بن حشر في أولمبياد أثينا 2004، ورغم أن هذا الإنجاز مر عليه سنوات طويلة وصلت إلى 12 عاماً، إلا أن هذه الميدالية لازالت المفتاح الذي يفتح الأبواب نحو منصات التتويج العالمية والأولمبية.

ورغم مرور 4 سنوات من عمر الدورة الحالية، واقتراب بدء الدورة الجديدة، إلا أن اتحاد الرماية يركز في تجهيز الرماة إلى أولمبياد ريو من خلال مشاركتهم في بطولات خارجية وتدريبات يومية لا تتوقف مع بدء العد التنازلي للدورة في أغسطس المقبل كي يكون ختام الدورة الحالية إنجازاً أولمبياً جديداً.

35 ميدالية كانت حصاد اللعبة على مدار 4 مواسم، استحقت عليه لقب الذهب، بعدما فاز أبطالنا بميداليات ذهبية وفضية وبرونزية على المستويات العالمية والقارية والعربية والخليجية، منها 19 ميدالية ذهبية و7 ميداليات فضية و9 ميداليات برونزية.

ما زال في الحلم بقية، ويستعد رماتنا للحدث الأهم الذي نتطلع إليه في ريو، بحثا عن ميدالية جديدة للرياضة الإماراتية في الأولمبياد، ومثلما كانت الميدالية الأولى بتوقيع الرامي الذهبي أحمد بن حشر، فقد وعد المسؤولون باتحاد الرماية برئاسة اللواء أحمد ناصر الريسي أن تكون الميدالية الأولمبية الثانية في تاريخ الرياضة الإماراتية عبر بوابة الرماية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا