• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

محاكم رأس الخيمة ترصد خلافات حادة وغياب الحوار وإصراراً على الطلاق

تحذير.. «مواقع التواصل» تهدد استقرار الأسر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

محمد صلاح

محمد صلاح (رأس الخيمة)

حذرت دائرة محاكم رأس الخيمة من خطورة الاستخدام الخاطئ لبرامج التواصل الاجتماعي وانعكاساتها السلبية على الاستقرار الأسري، وأكدت الدائرة أن انشغال بعض أفراد الأسرة بتلك البرامج خاصة داخل المنزل أدى بدوره لتقليص مساحة الحوار والتفاهم وسيطرة الصمت على تلك البيوت، إلى جانب زرع الشك والريبة لدى الطرف الآخر. وقال المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس الدائرة: إن الجانب السلبي لاستخدام برامج التواصل الاجتماعي المفرط يبدأ في الظهور تدريجياً عبر انشغال الأفراد بتلك البرامج على حساب الوقت المخصص للأسرة. وأشار إلى أن تلك البرامج لها وجهان، الأول إيجابي يتمثل في سرعة التواصل بين الناس، والآخر سلبي ينطوي على الإفراط في استخدام تلك الوسائل التي يحرص مبتكروها على جذب الملايين لها حول العالم، لافتاً إلى أن الاعتدال والوسطية في استخدام تلك البرامج يجعلنا نحقق الاستفادة المطلوبة منها. وأضاف: بعض ضعاف النفوس يغرقون في استخدام تلك البرامج على حساب حياتهم الأسرية، خاصة حينما تكتشف الزوجة أن من بين من يحاورهم زوجها عبر تلك البرامج عنصراً نسائياً، وهنا تنشأ الخلافات والخصومات الأسرية التي تصل لأروقة المحاكم. وأكد ضرورة أن يعني الشباب على وجه الخصوص خطورة ذلك على حياتهم الأسرية، خاصة من المتزوجين حديثاً، كونهم الفئة الأكثر وقوعاً في شرك تلك البرامج، لافتاً إلى أن هناك نسبة لا بأس بها من الخلافات الأسرية باتت بسبب تلك الظاهرة. وتابع: معالجة تلك الظواهر السلبية لا تكون إلا عبر تكثيف التوعية في أوساط الشباب وتكاتف جميع الجهات المعنية للمساهمة في التحذير من تلك الظاهرة على مستقبل الأسرة، ومن ثم إيجاد الحلول الناجحة لذلك قبل حدوث المشاكل.

انشغال

سجل قسم الإصلاح والتوجيه الأسري بالمحكمة عدداً من الخلافات الأسرية التي تمحورت مسبباتها حول انشغال بعض الأزواج ببرامج التواصل الاجتماعي على حساب الأسرة، خاصة من حديثي الزواج، وقد أدى ذلك إلى طلب زوجتين للطلاق من بين أكثر من عشر قضية نظرها القسم في عام 2014، حيث تبين لبعض الزوجات وجود العنصر النسائي ضمن قوائم الحوارات الخاصة بأزواجهن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض