• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أهمها رفع المستوى والاهتمام بالجاليات والخدمات الترفيهية

5 مقترحات لعودة الجماهير الحقيقية إلى مدرجات دوري الخليج العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

ملف من إعداد: مصطفى الديب - عبدالله عامر

في عصر الاحتراف.. يبدو أن كل شيء أصبح متاحاً في السوق.. حتى الجماهير.. لم تعد تركض خلف ناديها المفضل بقدر ما تركض خلف «الدراهم».. ليست كل الجماهير كذلك بالطبع، لكن شريحة عريضة تؤجر تشجيعها لمن يدفع أكثر، والأندية تشتري.. تشتري المدرجات المزدانة بعصب الملاعب.. تشتري هتافاً يكون لها اليوم وعليها غداً.. تشتري ألواناً.. ربما ليس منها لونها.

لم نخترع القضية، ولم يدر في خاطرنا يوماً أنها بهذا العمق وهذا التشعب وتلك الآليات.. الصدفة وحدها هي التي قادتنا إلى «سوق الجماهير»، وفي السوق، تبدو عملية الإيجار والشراء أشبه بما نشهده في أسواق الحياة.. عرض وشراء.. أموال تدفع وميول تشترى، وكما هي الحال في أسواق السلع.. الغلبة للأقوى ولصاحب المال، وحتى الجماهير، منها المحلي ومنها «المستورد» ولكل صنف ثمنه.

«جماهير للإيجار» ملف نفتحه لنتعرف إلى خباياه.. طرقنا بابه دون مواربة.. غصنا في أعماقه.. الحقائق قد تكون صادمة لكنها واقع، علينا أن نتعرف إلى أسبابه، وأن نبحث له عن حلول حتى لا يصبح «دوري الخليج العربي» مجرد «وجبة» وحفنة من الدراهم.

أبوظبي (الاتحاد) - في الحلقة الأخيرة من «جماهير للإيجار»، أردنا الإبحار في سوق الدوريات، بحثاً عن حلول «شافية»، من أجل ظهور صورة حقيقية في مدرجات دوري الخليج العربي لكرة القدم، صورة مزينة بجماهير يخرج صوتها من قلبها، معبراً عن ولائها لأنديتها، وليس الانتماء لمن يدفع أكثر، صورة أساسها الصدق، وعمودها الفقري الحب والولاء والانتماء، لكيان كان سبباً في تركيبة مختلفة، تحت سقف واحد في معرفة، ليس من ورائها مصلحة، إلا هتاف من أجل الفوز داخل «المستطيل الأخضر».

أردنا تغيير المشهد من مجرد تمثيل إلى حقيقة، من مدرجات صامتة تذكرنا بـ «سينما العشرينيات» إلى مدرجات صاخبة بصوت أصحابها سكانها الأصليين جماهير الكرة، بحثنا عن أن تكون الصورة مرسومة برغبات أصحابها، وليس برغبة أشخاص لا يخرج صوتهم.

ولم تكن الحلول التي تم طرحها مجرد وجهة نظر، حيث جاءت بشكل علمي، وفق دراسات من أهل الخبرة، واتفقت الآراء على أن هناك خمسة حلول رئيسية لجذب الجماهير إلى مدرجات دوري الخليج العربي، وتتلخص في رفع المستوى الفني، والثاني جلب النجوم العالميين، والثالث الاهتمام بالجاليات، والرابع توفير الخدمات وتعزيز الجانب الاجتماعي، وأخيراً اختيار التوقيتات المناسبة للمباريات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا