• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الجوارح» يواصل التربع على قمة المجموعة الثانية

الشباب يعبر العربي بالثلاثة ويضع قدماً في ربع النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

منير رحومة (دبي)

وضع الشباب قدماً في ربع نهائي بطولة الأندية بفوزه على العربي القطري بثلاثية، خلال المباراة التي أقيمت أمس، ضمن الجولة الثالثة، لمنافسات المجموعة الثانية، والتي جرت على ملعب مكتوم بن راشد بدبي، وافتتح لوفانور التسجيل في الدقيقة 7، ثم أضاف إيدجار هدفين في الدقيقتين 64 و82، ليدعم «الأخضر» صدارته للمجموعة الثانية بست نقاط، مقابل تجمد رصيد العربي عند نقطة «يتيمة» رفقة السيب العُماني، وجاءت المباراة قوية وحماسية نجح الشباب في التعامل مع شوطي اللقاء بذكاء وحسم الفوز.

جاء الشوط الأول لمصلحة ممثل الكرة الإماراتية، بفضل حسن تنظيمه داخل الملعب، والتنويع في طريقة لعبه، وضغطه منذ البداية على المنافس لتسجيل هدف مبكر، والاطمئنان على النتيجة، ولعب الشباب بتشكيلة تضم الحارس سالم عبد الله، وفي الدفاع عبد الله فرج ومانع محمد وعيسى محمد ومحمد مرزوق، وفي الوسط حيدروف وفيلانويفا وداود علي ولوفانور، وفي الهجوم إيدجار وراشد حسن، أما العربي القطري فدخل المباراة معتمداً على كامل نجومه ، وحرص على تأمين مناطقه الخلفية والتركيز على المرتدات بقيادة الخطير باولو سيرجيو الذي أقلق دفاع «الجوارح» بشكل كبير.

واعتمد «الأخضر» على الكرات العرضية التي يرفعها عبد الله فرج ومانع محمد، والتي سرعان ما أثمرت عن المطلوب في الدقيقة السابعة، بعد كرة رفعها عبد الله فرج تلقاها لوفانور، وحولها بلمسة فنية جميلة بقدمه إلى هدف، مغالطاً الحارس مسعود محمد، ومنح الهدف المبكر شحنة معنوية للاعبين الشباب، حتى يواصلوا المباراة في ظروف إيجابية، وكثفوا من محاولاتهم لتسجيل هدف يريح الفريق، ويضمن النقاط الثلاث، وأتيحت فرصة مواتية لراشد حسن في الدقيق 23 للتسجيل، لكن كرته مرت بجانب القائم، كما أتيحت فرصة أخرى للوفانور، سددها بجوار القائم، وكاد إيدجار أن يصل إلى مرمى العربي القطري بكرة رأسية، رفعها عبد الله فرج، مرت بمحاذاة القائم، وبداية من ربع الساعة الأخير من الشوط الأول خرج لاعبو العربي من انكماشهم الدفاعي، وتقدموا إلى الهجوم قصد التعديل، حيث أتيحت لهم العديد من الفرص الخطيرة بقيادة باولو سيرجيو، الذي أضاع العديد من الانفرادات، والفرص المواتية.

وفي الشوط الثاني، أقحم العربي لاعبه البرازيلي الجديد سيرجيو دوترا، ليزيد من قوة الخط الأمامي، مقابل تراجع أداء الشباب والتركيز على الأداء الدفاعي، وسدد سيرجيو من موقع مناسب، لكن الحارس سالم عبد الله أنقذ مرماه، وفي الدقيقة 56 تلقى الإيراني أشكان كرة مواتية سددها فوق المرمى، وأخطر محاولة لسيرجيو في الدقيقة 62 عندما كسر التسلل، وانفرد بالمرمى، لكن تسديدته أخطأت المرمى.

وأمام تفوق العربي وزيادة الخطورة على مرمى الشباب، أشرك المدرب كايو جونيور محمود قاسم بدلاً من عبد الله فرج، ومحمد عايض بدلاً من عيسى محمد في الدفاع، ونجح إيدجار في استغلال كرة مرتدة من فيلانويفا ليسدد بقوة في مرمى العربي، محرزاً الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 64، مما منح الراحة لفرقة «الجوارح»، وإكمال اللقاء في ظروف مواتية، وخلال الدقائق الأخيرة من المباراة استغل لاعبو الشباب المساحات الشاغرة التي تركها لاعبو العربي بتقدمهم إلى الهجوم، وحصل إيدجار على ركلة جزاء حولها إلى هدف في الدقيقة 82، ليحسم «الأخضر» النقاط الثلاث، ويؤكد زعامته للمجموعة الثانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا