• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ضبط خلية تابعة للتنظيم الإرهابي في طرابلس

واشنطن ترصد تعاوناً بين «داعش» و«بوكو حرام» في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

أبوجا(رويترز)

كشف مسؤول أميركي رفيع أن الولايات المتحدة قلقة من مؤشرات على أن جماعة «بوكو حرام» النيجيرية الإرهابية ترسل مقاتلين للانضمام إلى صفوف تنظيم «داعش» في ليبيا في تعاون متزايد بين الجماعتين. وبايعت «بوكو حرام» -التي بدأت تمرداً منذ سبع سنوات في شمال نيجيريا- العام الماضي التنظيم الإرهابي الذي يسيطر على أجزاء من ليبيا وسوريا والعراق. لكن لم يعرف الكثير عن مدى التعاون بينهما. وقال أنتوني بلينكن نائب وزير الخارجية الأميركي للصحفيين خلال زيارة لنيجيريا: «اطلعنا على تقارير عن مزيد من التعاون بينهما... رأينا أن قدرة بوكو حرام على التواصل أصبحت أكثر فاعلية. يبدو أنهم استفادوا من مساعدة داعش... هناك تقارير عن مساعدات مادية ولوجستية».

وأضاف أن هناك «تقارير» عن أن مقاتلين من «بوكو حرام» يذهبون إلى ليبيا التي يتمتع فيها «داعش» بوجود قوي خاصة في سرت مستغلا الفراغ الأمني الذي تسبب فيه صراع السياسيين والجماعات المسلحة على السلطة. وقال «هذه كلها عناصر تشير إلى أن هناك المزيد من الاتصالات والتعاون وهذا مجددا أمر ننظر فيه بمنتهى الدقة لأننا نريد منعه ووقف تطوره».

ودفع تمدد تنظيم «داعش» والتهديد الذي يشكله في ليبيا البنتاجون إلى زيادة عدد أفراد قوات العمليات الخاصة شرق وغرب البلاد. وستتعزز هذه القوات، التي تم نشرها منذ أواخر العام الماضي وأسندت إليها مهمة التحالف مع شركاء محليين لتنفيذ عمليات نوعية ضد «داعش»، بعناصر جديدة مكونة من أكثر من 25 عنصراً سينتشرون حول مدينتي مصراتة وبنغازي سعياً وراء كسب حلفاء محتملين بين الجماعات المسلحة المحلية، بغية جمع معلومات عن تحركات التنظيم الإرهابي وعملياته المتوقعة.

كما يعكس الدفع بهذه العناصر في ليبيا، حسب مسؤولين أميركيين، قلق إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، المتنامي إزاء قوة «داعش» في ليبيا، وهو جزء من استراتيجية لحشد الفصائل الليبية المتناحرة خلف حكومة الوفاق الوطني الجديدة التي يعتقد المسؤولون الأميركيون أنها في وضع جيد لمكافحة التنظيم الإرهابي.

على صعيد آخر، أكدت وزارة الخارجية الإيطالية نقل 13 جريحاً ليبيا للعلاج في روما بعد إصابتهم بهجوم شنه «داعش» في مصراتة شرق طرابلس. وذكر بيان للوزارة أمس الأول الجمعة أن عملية إجلاء المصابين العاجلة تمت بناء على طلب حكومة الوفاق الليبية. وقد وصلت طائرة إسعاف عسكرية إيطالية إلى مطار مصراتة، وتم نقل الجرحى للعلاج في مستشفى روما العسكري. وقالت وزيرة الصحة الإيطالية إن هذه المساعدة تمثل مبادرة تضامن ودعم لحكومة الوحدة الوطنية. وجاء في بيان الخارجية الإيطالية أن الوزير باولو جينتيلوني «أمر، بناء على طلب من المجلس الرئاسي الليبي، بتنظيم عملية إخلاء جوي عاجل إلى روما لتلقي العلاج لثلاثة عشر مواطناً ليبيًّا جرحوا في الهجوم الذي وقع يوم 5 مايو الجاري قرب بلدة بوقرين على بعد 50 كيلومتراً من مصراتة». وأوضح البيان أن «هذه المبادرة تندرج ضمن إعلان الوزير جينتيلوني، في أكثر من مناسبة، عن استعداد إيطاليا لمساعدة الشعب الليبي في حالات الطوارئ وإعادة بناء الاستقرار والتنمية في البلاد». وتعد عملية إخلاء اليوم الأحدث منذ قيام الخارجية الإيطالية يوم 7 يناير الماضي بنقل 15 جريحاً ليبيا نتيجة هجوم على مركز لتدريب الشرطة في بلدة زليتن الساحلية الليبية، إلى مستشفى عسكري في روما بناءً على طلب مجلس الرئاسة في طرابلس. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا