• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتعاون «إيمج نيشن أبوظبي» و«فيلم إيد» العالمية

«سمّاني ملالا» في مخيمات اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت «إيمج نيشن أبوظبي»، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفيه بمنطقة الشرق الأوسط، تعاونها مع منظمة «فيلم إيد» العالمية لإطلاق عروض سينمائية لفيلم «سمّاني ملالا» في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن. وتهدف الحملة التي انطلقت أبريل الماضي، وتستمر حتى آخر مايو الجاري، للاستفادة من تأثير قصة ملالا يوسف زي، وتوظيفه لتمكين الفتيات ونشر الوعي حول أهمية التعليم. وحصلت «فيلم إيد» أمس الأول على تكريم جمعية هوليوود للصحافة الأجنبية، ضمن فعاليات مهرجان كان السينمائي، لجهودها العالمية في إحداث تغييرات إيجابية في المجتمعات، ومنها إطلاق حملة «ادعم ملالا»...وستطبق المنظمة أساليب تحفيز فئة الشباب عن طريق مشاهدة الأفلام، وورش العمل، ضمن مخيمات اللاجئين في الأردن بما فيها المخيم الإماراتي الأردني، من أجل تعزيز القدرة لدى النشء «من عمر 12 إلى 18» للتعبير عن وجهات نظرهم حول أهمية التعليم بعد مشاهدة «سمّاني ملالا».

ومن أجل مساعدة ملايين الفتيات حول العالم، أطلق فيلم «سمّاني ملالا» دعوة عالمية وحملة لجمع التبرعات بالتعاون مع صندوق ملالا «مؤسسة غير ربحية»، حيث ساهم الصندوق وإيمج نيشن أبوظبي وشركة بارتيسيبانت ميديا في تقديم الموارد لمنظمة «فيلم إيد». وتأتي مبادرة العروض السينمائية كجزء من حملة «ادعم ملالا» العالمية التي تستمر لمدة 12 شهراً وستستمر «فيلم إيد» بالعمل مع صندوق ملالا على برنامج مماثل للفتيات في مخيمات اللاجئين في كينيا يهدف إلى تدريبهن من خلال استخدام الأفلام. وقالت دانييل بيريسي، مديرة قسم الأفلام الوثائقية وقسم التسويق والعلاقات العامة في إيمج نيشن أبوظبي:منحَنا فيلم «سمّاني ملالا» القدرة على نشر رسالة بأهمية تعليم الفتيات، وقد أطلقت إيمج نيشن حملة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وصلت إلى ذروتها أثناء تواصلنا مع اللاجئين في الأردن» وأعرب كيفي مورين، المدير العام لـ«فيلم إيد» عن سعادته بالشراكة مع إيمج نيشن أبوظبي لتعزيز تأثير «سمّاني ملالا» على دعم تعليم الفتيات في مخيمات اللاجئين واستخدام الفيلم كوسيلة فعّالة في الدفاع عن حقوق تلك الفتيات، حيث تشجع ملالا، وهي لاجئة بحد ذاتها، الفتيات على التحلي بالشجاعة في الدفاع عن حقهن في التعليم والتخطيط لمستقبل واعد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا