• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ذوو الاحتياجات يتعرضون لأخطار متزايدة

190000 معاق انقطعت عنهم خدمات التعليم والعلاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

ناصر مجاهد (الاتحاد، عدن)

يشعر محمد 22 عاماً بالعطش مع أن عبوة الماء أمامه ويشعر بالعطش، إلا أنه لا يستطيع أن يفتحها ليشرب؛ لأن قذيفة أفقدته كلتا يديه.. أما سارة 8 سنوات، فلن تتمكن من ارتداء حذائها الجديد الذي رغبت فيه لأن لغماً أفقدها إحدى ساقيها..

سعاد 33 عاماً لن تستطيع الذهاب إلى الحمام إذا ما استيقظت ليلاً وستنتظر مجبرة حتى الصباح؛ لأنها أصيبت بالشلل بعد قذيفة سقطت على منزلها.

أما مروان، فقد اضطر على الزحف الإجباري، لينتقل من مكان آخر بعد أن فقد كلتا ساقية من منطقة الفخذ بعد انفجار لغم أرضي زرعته المليشيات.

هكذا تحولت يوميات الآلاف في مختلف المناطق اليمنية التي سيطرت عليها مليشيات القتل والأجرام في اليمن السعيد ليتحول إلى يمن مثخن بأنات أبنائه... تضاعفت معاناة المعاقين ومعهم كل ذوي الاحتياجات الخاصة في اليمن مع دخول الحرب عامها الثاني، في ظل غياب أو عجز المؤسسات الحكومية والمنظمات الإنسانية عن حل مشاكل أكثر من ثلاثة ملايين معاق حرمتهم الحرب من الحصول على أدنى متطلبات الحياة، بسبب استمرار المعارك في كثير من المناطق، إضافة إلى الحصار المفروض على أخرى.

ليتزايد العدد مع إصابة الآلاف من المواطنين بإعاقات مختلفة جراء الحرب الدائرة في مناطق مختلفة من اليمن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا