• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

«آيريش تايمز»: نشر صور «تميم» في الدوحة لن يقلل مـن تأثير المقاطعـة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 يناير 2018

دينا محمود (لندن)

بالسعي لتنظيم حملات إعلامية محمومة تُكرس الهوس بشخصية حاكم البلاد، وعبر حشد المشاعر الوطنية بشكل غوغائي يصل إلى حد استغلال براءة الأطفال، يواجه النظام القطري عزلته الآخذة في التفاقم يوماً بعد يوم بعدما دخلت بالفعل شهرها الثامن، خلاصةٌ لا يصعب على المرء الخروج بها من مقالٍ للكاتب الآيرلندي مايكل فولي، تناول فيه مشاهداته في هذا البلد المعزول خليجياً وعربياً، بفعل تشبث حكامه بسياساتهم المُزعزعة للاستقرار والراعية للإرهاب والتطرف.

فـ«فولي» يستهل المقال الذي نشرته صحيفة «آيريش تايمز» الآيرلندية بتفسير أسباب اهتمام السلطات القطرية اللافت بنشر صور ورسوم لوجه أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد في مختلف أنحاء قطر، منذ أن فرضت الدول العربية الأربع الداعمة لمكافحة الإرهاب «السعودية والإمارات ومصر والبحرين» إجراءاتها الصارمة ضد نظامه في مطلع يونيو الماضي.

ويقول الكاتب الآيرلندي في هذا الشأن، إنه إذا كان نشر ثقافة «الهوس بالشخصية هو أمرٌ ضروري للحكام المستبدين للاحتفاظ بالسلطة، فليس للشيخ تميم.. ما يخشاه»، في إشارة واضحة إلى اتباع النظام القطري لكل أساليب الدعاية المفضوحة لإظهار تحلي حاكمه بشعبية زائفة بين مواطنيه، الذين أرهقتهم سياساته التي يتبعها.

ولتجسيد ملامح حملة الدعاية الهيستيرية التي تنظمها السلطات القطرية في هذا الصدد، يقول فولي: «من المستحيل أن تفوتك صورته (تميم) في الدوحة. فهو ينظر إليك من علٍ، وأنت في الصف الخاص بفحص جوازات السفر في صالة الوصول بالمطار، و(تلاحقك) كذلك في ساحة انتظار السيارات، حيث تُنقش ملامح وجهه المرسوم بالوضع الجانبي (بروفيل) على الجزء الخلفي من سيارات الدفع الرباعي بيضاء اللون، التي تشكل وسيلة التنقل المفضلة في قطر».

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، فالمقال يرسم صورةً لعاصمةٍ باتت أشبه بمعرضٍ مفتوحٍ لنسخٍ لا نهاية لها من رسمٍ يُظهر وجه أمير قطر باللونين الأبيض والأسود في كل مكان. ومن بين هذه الأماكن - كما يقول الكاتب - جدران «الفنادق من فئة النجوم الخمس، (كما) تُعلق هذه الرسوم على ارتفاع 100 متر على جدران المجمعات السكنية وفي مراكز التسوق، وعلى القمصان قصيرة الأكمام (تي شيرت)، وعلى الرايات والأكواب». ... المزيد