• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الفجيرة حققت توأمة مع مدينتين كورية وسلوفينية

محمد سيف الأفخم: نعمل من أجل مسرح مفتوح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

محمد سيف الأفخم مدير عام مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما والأمين العام للهيئة العالمية للمسرح ورئيس رابطة الممثل الواحد العالمية، وهو كذلك مدير عام بلدية الفجيرة، وجه ثقافي بارز في إمارة الفجيرة وواحد من الأسماء المطلعة على المشهد الثقافي بإلمام ودراية، ولم تمنعه مسؤولياته المختلفة من الانشغال بالهم الثقافي، الذي يعتبر عنده أولوية بتوجيه ودعم ورعاية من صاحب سمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة.

الأفخم تحدث حول الإنجازات والمشاغل الثقافية في ربوع الفجيرة العامرة بالتوثب والطموح لتقديم الأفضل، والتي تعمل على تقديم النوعي على الكمي ليبقى راسخاً في الذاكرة وقادراً على إثبات حضوره وتواصله، وفي هذا الملف يضع العديد من النقاط تحت بساط الدرس.

◆ في نظرة عامة لو حدثتنا عن المشهد الثقافي بإمارة الفجيرة، ما له وما عليه، وما أهم مميزاته مقارنة بغيره داخل الدولة وخارجها؟

◆ ◆ بدأت الفجيرة تسلك طريقها بكل تؤدة وثبات في المجال الثقافي لتنحت لنفسها خصوصية ثقافية بشكل ملفت للانتباه، وذلك من خلال حرصها الكبير على تسجيل حضور ملموس وفاعل في الساحة الثقافية الإماراتية والعربية والدولية، بفضل التوجيه والدعم الموصول من سيدي صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي وولي عهده الأمين سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي والشيخ راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، الذي يخطط بطموح الشاب العارف بكل دواليب المشهد الثقافي والإعلامي من حوله، والحقيقة أن الفجيرة تفتخر اليوم بأنها أصبحت قبلة عالمية من خلال مهرجان المونودراما، ومن خلال احتضان مقر الهيئة العالمية للمسرح التابعة لمنظمة اليونسكو، كما أن ملتقى الربابة بات محطة ثقافية عربية تعقد كل سنتين، لتجمع خيرة المبدعين، والباحثين في مجال الموروث الفني الشعبي، الذي لا غنى عنه اليوم لحفظ وصيانة تراثنا في ظل هذه الطفرة العمرانية والتواصلية، التي يجب ألا تذهب بمقوماتنا الأساسية وجذورنا وهويتنا التي يجب أن تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل، وأن ينقلها الآباء والأجداد للأبناء والأحفاد لتكون لهم خير زاد في المستقبل.

وقد حاولت الفجيرة من خلال مهرجان الربابة أن تخرج من المحلية ومنها إلى العالم العربي، ليصل الأمر إلى تشريك عدد من الدول من مختلف أنحاء العالم لها ربابتها الخاصة وفنونها، التي تقترب من هذه الآلة، وهذا لعمري مكسب مهم يجب أن نحافظ عليه، لأن في ذلك حفاظاً على الخصوصية وصيانة لموروثنا من التلف والنسيان.

كما يمثل الملتقى الإعلامي محطة من المحطات البارزة في العمل الثقافي إذ يستضيف نخبة من أبرز الإعلاميين من الوطن العربي والعالم لتناول قضايا ذات علاقة وطيدة بواقعنا اليوم والنية متجهة لمزيد تطويره ليصبح ملتقى الفكر والإعلام في قادم الأيام. مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما تفوق حتى على أحلامنا بهذا المنجز الذي قدمه إلى حد الآن، فقد تألق بدعم سمو حاكم الفجيرة وولي عهده الأمين لأنهما أعطيانا جميع الصلاحيات والدعم السخي ليصل المهرجان اليوم إلى ما وصل إليه من تألق وإشعاع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف