• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأهلي يتأهل للقاء الجزيرة

«الفرسان» يتخطى الشعب بـ «ثلاثية» سياو وسو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مايو 2016

سامي عبدالعظيم (الشارقة)

تأهل الأهلي لمواجهة الجزيرة في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، إثر فوزه على الشعب 3-1 في مباراتهما مساء أمس، باستاد الشارقة، سجل لـ «الفرسان» سياو في الدقيقتين 24 و94 وموسى سو في الدقيقة 64، في حين أحرز ماركاو هدف «الكوماندوز» في الدقيقة 43، وأشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه عبيد الطويلة حارس الشعب في الثواني الأخيرة، وحل اللاعب إدواردو بدلاً منه، بعدما استنفد الفريق تغييراته.

وحقق «الفرسان» البداية المطلوبة أمام الشعب، بفضل إيجابية لاعبي الوسط، خصوصاً ريبيرو وإسماعيل الحمادي، وحبيب الفردان، بتبادل التمريرات القصيرة، وتنوع الهجمات بين العمق والأطراف، لاستغلال القدرات الفردية لسياو وموسى سو، وتحلى دفاع «الكوماندوز» باليقظة، رغم غياب الأوزبكي شوكت مالاجانوف.

وأهدر موسى سو فرصة افتتاح التسجيل، من عرضية ريبيرو خلف المدافعين، ولم يتعامل معها بالطريقة الصحيحة، ووصلت الكرة سهلة إلى عبيد الطويلة، ومحاولة أخرى من إسماعيل الحمادي ارتدت من العارضة في الدقيقة 11، وعاد الحمادي ليهدر فرصة ثمينة أمام مرمى «الكوماندوز»، بعد محاولة ثنائية بين سياو وريبيرو، في ظل غياب التغطية الدفاعية.

وانتظر سياو 24 دقيقة، ليضع الأهلي في المقدمة، بعدما لعب الكرة الثابتة بطريقة خادعة في «المقص»، ولم يرتق رد فعل لاعبي الشعب إلى المستوى المطلوب، بسبب المبالغة في التراجع، والاعتماد فقط على المحاولات الفردية للمهاجمين إدواردو وماركوس.

وشهدت الدقيقة 39 هجمة منظمة للشعب عن طريق الرباعي إدواردو ومحمد سالم وأحمد الزري وماركاو، انتهت إلى ضربة حرة على حدود المنطقة نفذها إدواردو اصطدمت بالحائط البشري، وتدخل عبدالعزيز هيكل في الوقت المناسب للقضاء على خطورة محاولة إدواردو، وترجم «الكوماندوز» نشاطه إلى هدف التعادل عن طريق ماركاو، بعدما حول عرضية أحمد الزري بضربة رأسية رائعة، رغم الحصار الدفاعي، ومن حسن الحظ أن الكرة ارتطمت برأس الكوري كون كيونج، وأخذت طريقها إلى شباك الحارس ماجد ناصر، في الدقيقة 43، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله.

وشهد الشوط الثاني جرأة لاعبي الشعب الذين ضغطوا على مرمى الأهلي، وذهبت تسديدة إدواردو فوق المرمى، وكادت تسديدة أحمد الزري أن تهز الشباك لولا براعة ماجد ناصر الذي أبعدها إلى ركنية، ووضح أن أغلب لاعبي الأهلي بعيدون عن مستواهم العالي.

وعلى عكس سير اللعب، وضع موسى سو فريقه في المقدمة بالهدف الثاني بضربة رأسية متقنة، مستفيداً من عرضية أحمد خليل خلف المدافعين في الدقيقة 64.

وحاول لاعبو الشعب العودة إلى مرحلة الضغط على مرمى الأهلي في الوقت المتبقي من المباراة، ولكن المحاولات، قوبلت بيقظة المدافعين وبراعة ماجد ناصر، قبل أن يضيف سياو الهدف الشخصي الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 94، ويحصل الطويلة على البطاقة الحمراء، نتيجة اعتراضه على اللعبة التي جاء منها الهدف الثالث، وتنتهي المباراة بفوز الأهلي 3-1، وصعوده إلى «المربع الذهبي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا