• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

روسو ناقداً الفلسفة المغترّة من داخلها

تفكيك عرش الفيلسوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

د. رسول محمد رسول

كانت سنوات مطلع ستينيات القرن الثامن عشر حاسمة على صعيد الإنتاج الفكري لروسو؛ ففي عام 1762 أصدر كتابه (في العقد الاجتماعي)، وقبل ذلك بعام، 1761، كان قد أصدر كتابه النَّقدي (عقيدة قس من جبال السافوا)، الذي يعدُّ أيقونة جمالية من حيث البناء اللغوي والبلاغي والنَّصي، فضلاً عن كونه مؤلَّفاً فلسفياً مركَّزاً في خطابه النَّقدي الجذري. وفيه، يوظف روسو تقنيات المتخيَّل السَّردي الذي يلعب دوراً جمالياً في تقديم المادّة الفكرية أو الدينية أو الأخلاقية بأسلوب يدخلها إلى روع المتلقي بيسر ودعة؛ فالمشاركين في متن (عقيدة قس من جبال السافوا) هما رجل دين بروتسنتي (قس)، وشاب مُستمع يخاطبه القس بـ (يا ولدي)، ويطلب منه أن ينزل بين الناس للتبشير بعقيدته وأفكاره الجديدة، وعبر شخصية (القس) دفع روسو بخطابه الفكري والفلسفي الذي رغب من خلاله في خلخلة جملة من قضايا الواقع الفكري والفلسفي والدِّيني في عصره، وبأسلوب رائق وضعه في مائة وخمسة وخمسون فصاً (الترجمة العربية) مرتباً بلغة شفافة معهودة عن روسو في كل ما كتب حتى رحيله.

فصوص

حسناً فعل، الفيلسوف المغربي (عبد الله العروي)، وهو يترجم هذا النَّص الفلسفي المهم إلى العربية، ولأول مرة، عندما أقبل على تلخيص ثلاثين موضوعة/ ثيمة (Thème) من الموضوعات التي تناولها المتن الفلسفي لهذا الكتاب. بإزاء ذلك، كنتُ أتمنّى على أستاذنا الكبير (العروي) أن يضيف إلى مسرد هذه الموضوعات مسألة (عجز الفيلسوف) مثلما ثبت موضوعة (عجز الفلسفة)؛ ذلك أن قارئ هذا النَّص الفلسفي النَّقدي يستكشف تلك التعرية التي أبداها روسو لدور الفيلسوف في عصره حتى إنه خلق للقارئ صورة سلبية عنه وهو الذي كان يعد أنموذجاً لمثال المفكِّر اللامع في ذلك العصر.

ولا بأس، فلعلَّ (العروي) ترك أمر اكتشاف ذلك إلى القارئ لكي يقف عند موقف روسو نفسه من الفلاسفة الذين عاش مع بعضهم على نحو محايث؛ بعد أن أمضى ردحاً من حياته قارئاً لنصوصهم الفلسفية بإمعان حتى استحوذت عليه لبنات الاتجاه الرومانتيكي الذي يحتفي بالعاطفة والوجدان على حساب العقل ومنطق البرهان.

في كتابه هذا، ينأى روسو بنفسه عن أن يكون فيلسوفاً، ولهذا قال منذ بداية الكتاب: «لستُ من كبار الفلاسفة، ولا يهمني أن أكون واحداً منهم» (ص 23)، وهذا الملفوظ يضمر دلالة بألا يكون - روسو - حتى مجرَّد فيلسوف صغير، لكنّه يمتلك الأداة نفسها تلك التي للفلاسفة، أي يمتلك العقل ولكن (السليم)، ولهذا يقول: «إن عقلي سليم وأمْيل إلى جانب الحق» (ص 23)، ولا يدع روسو عقله البشري السليم فقط يقوده إلى الحقيقة، فهو يفضِّل (النور الداخلي في قلبه)، و (نور الفطرة في ذهنه)، إنه يفضِّل (الضمير والوجدان)، يفضِّل الإصغاء إلى «نداء البراءة» (ص 24)؛ فكل هذه القدرات البشرية تمثل السبيل الأرقى لإصابة كبد الحقيقة، والخلاص من شرِّ الوجود، خصوصاً شر الإنسان فيه، من دون هداية أحد ما؛ «فلا أحتاج لمن يهديني إلى عبادة تفرضها عليَّ الفطرة» (ص 50)، ومن ثم «لا تبق في كفالة الغير» (ص 127)، ملفوظان خطابيان يجعلاننا نتساءل: هل يخلو المرء من فطرة ما دامت له ذاته؟ ألا يبدو (روسو) هنا يؤسِّس لفلسفة التنوير في ثوبها الكانطي؟

بعد التقصي والتمحيص ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف