• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

«الاتحاد» تستطلع آراء رؤساء ومسؤولي اللعبة

اتحاد خليجي لكرة القدم بين القبول المطلق والرفض التام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - مع كل بطولة خليجية تُطرح تساؤلات عديدة حول جدوى تكوين اتحاد خليجي لكرة القدم، يشرف على إدارة المسابقات الخليجية، التي لا توجد لها مرجعية واضحة، الأمر الذي يفتح الباب أمام عدد من الأصوات التي تطالب بالشروع في تكوين الاتحاد، والتي دائماً ما تُواجه بالرفض المباشر وغير المباشر، ليبقى الأمر معلقاً حتى البطولة التالية.

ومع بطولة «خليجي 21» التي تستضيفها البحرين حالياً، استطلعت «الاتحاد» آراء رؤساء الاتحادات الخليجية ومسؤولين من الاتحادات الثمانية حول القضية القديمة الجديدة، فكان التباين في الآراء بين مؤيد بشروط، ومعارض للفكرة، وفق رؤى تتمسك بالوضع الحالي، لأنه الأنسب رغم مرور 43 عاماً على انطلاقة كأس الخليج، ويعتمدون في ذلك على أن بطولة الخليج وهي الأم لا تحتاج إلى تكوين اتحاد خليجي، وأن الأنسب هو إنشاء مكتب تنفيذي يتولى شؤونها، ووضع ترتيبات تنظيمها مكون من الاتحادات الخليجية.

وإذا كانت الآراء قد اتجهت نحو تكوين الاتحاد، فمن الأنسب أن تخضع الفكرة إلى دراسة شاملة ومتكاملة تقدم هيكلاً مقنعاً يتم السير في اتجاهه، وأشار بعض رؤساء الاتحادات الخليجية إلى تأييد أي مسمى جديد، بعيداً عن الازدواجية، حتى يتم تكوين اتحاد مستقل يشرف على كرة القدم الخليجية.

آراء متفاوتة

وطالب البعض بوضع أسس ونظام أساسي لفكرة تكوين اتحاد خليجي، فيما يرى البعض الآخر أنه لا جدوى من الفكرة، من منطلق أن اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون، تشرف على تنظيم مختلف الألعاب الرياضية في دول المجلس، والعمل على إيجاد قاعدة للتنافس، ووضع الخطط العامة التي تنهض باللعبة، وانتشارها في دول مجلس التعاون، وكذلك برامج المسابقات الودية والتنافسية والإشراف الكامل على البطولات والألعاب وتشكيل اللجان، ووضع لوائحها وتحديد مهامها، واقتراح وتعديل الأنظمة واللوائح الخاصة باللعبة، بما يتفق مع النظم واللوائح الدولية والنظر في الشكاوى والاحتجاجات والاعتراضات المقدمة من الاتحادات الأعضاء والأندية والفصل في المنازعات، إضافة إلى تنظيم البطولات والمؤتمرات والندوات، لتحقيق الأهداف السامية لمجلس التعاون، وبالتالي تطوير الرياضة بدول المجلس.

طاولة المناقشة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا