• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الملعب البيضاوي» يستضيف «الموعد المتجدد»

الأهلي والشعب.. «الفوارق الشاسعة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مايو 2016

معتصم عبد الله (دبي)

تتجدد في الساعة السابعة و35 دقيقة مساء اليوم، على استاد نادي الشارقة بـ«الإمارة الباسمة» المواجهة بين الأهلي والشعب، في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وتأتي مباراة الليلة بعد 5 أيام فقط، على موعد المباراة الأخيرة التي جمعت الفريقين مساء الأحد الماضي، على استاد راشد بالنادي الأهلي، في الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي، واحتفل خلالها «الفرسان» بلقب النسخة السابعة للدوري في تاريخه بالفوز بخماسية نظيفة، في لقاء عكس الفوارق الكبيرة بين الفريقين.

ويستعيد الأهلي والشعب في مواجهة اليوم ذكرى المباراة الأخيرة التي جمعت الفريقين في كأس صاحب السمو رئيس الدولة موسم 2003- 2004، وانتهت بتفوق «الفرسان» 2-1، وتتويجه بلقب البطولة، وتصطدم طموحات «الأحمر» الساعي لبلوغ النهائي الرابع على التوالي في البطولة، والمتطلع نحو الانفراد بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب المسابقة التي توج بها في ثماني مشاركات ماضية سابقة، بالتساوي مع الشارقة «الملك» أعوام 1974-1975 ,1976-1977 ,1987-1988 ,1995-1996 ,2001-2002 ,2003-2004 ,2007-2008، 2012- 2013، برغبة «الكوماندوز» الطامح بدوره إلى ترك ذكرى جيدة في الموسم الحالي الذي شهد هبوط الفريق مبكراً إلى دوري الهواة، باحتلاله المركز الأخير في ترتيب دوري الخليج العربي، برصيد 7 نقاط فقط من 26 مباراة.

ويرغب الأهلي الذي يستعيد في مباراة الليلة، جهود مهاجمه أحمد خليل الغائب عن المباراة الماضية، في تجنب سيناريو مواجهة دور الستة عشر أمام عجمان، حيث انتظر الفريق حتى الأشواط الإضافية لحسم المواجهة بتسجيله أربعة أهداف، في طريقه نحو المنافسة على اللقب الثاني بعد الفوز بالدوري، علاوة على وصوله إلى الدور النهائي في كأس الخليج العربي، قبل إقصائه بقرار إداري من لجنة الانضباط باعتباره خاسراً أمام الشباب صفر - 3.

في المقابل، يسعى الشعب الذي يفتقد جهود مدافعه الأوزبكي شوكت مالاجانوف، في استعادة روح «الكوماندوز»، والتي ساعدت الفريق في تخطي عقبة منافسه دبا الفجيرة في دور الستة عشر في الأشواط الإضافية بالفوز 4-1 بعد التعادل 1-1 في الوقت الرسمي، سعياً لإنقاذ موسمه واستحضار الذكريات الجيدة للفرقة الشعباوية في البطولة، والتي توج بها الفريق مرة واحدة موسم 1992- 1993، وهو الموسم ذاته الذي صعد فيه الشعب إلى مصاف الدرجة الأولى بعد موسم خاضه في دوري المظاليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا