• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

البرلمان يهرب من «النصاب» بعطلة تشريعية

العبادي يتسلم حقيبة «النفط» بالوكالة ويكلف وزيرين بالنقل والتجارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مايو 2016

بغداد (الاتحاد، وكالات)

كشف باقر الزبيدي وزير النقل العراقي المستقيل القيادي في «المجلس الأعلى الإسلامي» أن مجلس الوزراء عقد جلسته برئاسة حيدر العبادي إضافة إلى 10 من أعضائه، مشيراً إلى تولي رئيس الوزراء وزارة النفط بالوكالة وتعيين وزيرين آخرين بالوكالة أيضاً لتولي حقيبتي النقل والتجارة.

من جانب آخر، أكد العبادي، على أن الحكومة بدأت في وقت مبكر إصلاحات شاملة في جميع مفاصل الدولة، وأعلنت الحرب على الفساد بلا هوادة، داعياً الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة بمكافحة الفساد، لمساعدة العراق في استرداد أموال الشعب المهربة إلى الخارج.

ونقل بيان حكومي، عن العبادي قوله في كلمة ألقيت بالنيابة عنه، قوله إن «الحكومة تعد الفساد والإرهاب عدواً واحداً، وفي الوقت الذي تقاتل فيه القوات الأمنية الإرهاب، يقاتل جنود آخرون في مختلف أجهزة الرقابة والنزاهة ومكافحة الفساد هذه الآفة الخطيرة»، داعياً إلى توحّد العالم ضد الفساد مثلما توحد ضد الإرهاب».

في الأثناء، واصل رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري بذل جهوده لعقد جلسة برلمانية كاملة النصاب بعد أن نجح العبادي في عقد جلسة مجلس الوزراء أمس الأول، رغم غياب أكثر من 8 وزراء، مكملاً النصاب بتوليه إدارة 3 وزارات لم يحضر وزراؤها الاجتماع، وحسب مصدر برلماني رفيع، فقد توصل الجبوري إلى تفاهمات مع القوى السياسية، تضمن تمثيل المكونات العراقية في التعديل الوزاري والمناصب الحكومية الأخرى.

وأكد المصدر أن الجبوري التقى أيضاً نواب من المعارضين والمنقلبين عليه، مؤكداً أن هؤلاء النواب سيحضرون اجتماعات اللجان البرلمانية، ثم ينضمون إلى جلسات المجلس بعد الوصول إلى تفاهمات جديدة، لكن مصادر مطلعة، ذكرت أن عمل البرلمان «سيجمد» حتى منتصف يونيو المقبل بسبب عطلة الفصل التشريعي، كما أن الكتل الكبيرة قد لا تتمكن من تسوية الخلافات بينها بما يسمح بعقد جلسة موحدة للبرلمان التي قال عنها

مكتب العبادي إن الحكومة اتخذت الخطوات اللازمة لتأمين انعقادها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا