• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال لقائه قيادات العمل الإعلامي العربي والعالمي

محمد بن راشد: مسؤولية الإعلام كبيرة في حماية شباب الأمة من التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن التحديات الكبيرة التي تواجهها منطقتنا العربية، وما يواكبها من تغييرات عالمية متسارعة، تضعنا جميعاً أمام اختبار حقيقي سيكون اجتيازه فقط من نصيب من يجتهد في إيجاد حلول تتسم بالإبداع والابتكار، وتبتعد عن إطار التقليد لمنح الشباب أملاً جديداً في الحياة لكون المستقبل مرهوناً بقدرتهم على التطوير ومرتبطاً ارتباطاً أساسياً بمدى إيجابيتهم وإقبالهم على المشاركة في عملية البناء والتطوير.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «إن الأوضاع الراهنة في المنطقة تملي على الجميع مسؤوليات كبيرة، بينما تتضاعف على كاهل الإعلام والإعلاميين الذين طالبهم سموه بأن يكونوا دائماً على قدر المسؤولية، لا سيما في تلك المرحلة المفصلية التي تمر فيها المنطقة بمنعطف مهم يوجب تضافر الجهود كافة للخروج منها بأكبر قدر يمكن تحقيقه من المكاسب، بغية تحسين واقع شعوب المنطقة، وتأكيد فرصها المستقبلية، مع ضرورة الاهتمام بفئة الشباب الذين أعرب سموه عن أمله في ضرورة اهتمام الإعلام بهم، بتقديم رسالة متوازنة تعتمد على المنطق في مخاطبتهم، وتوقد فيهم روح الإيجابية، وتحثهم على المشاركة في عملية البناء، وتوجيه طاقتهم للنهوض بمجتمعاتهم وأوطانهم».

وأعرب سموه عن ثقته في قدرة الإعلام على إقامة سياج قيمي وأخلاقي ومعرفي يحمي شباب العرب من الانزلاق إلى هوة التطرف، لكون هذه الفئة الأكثر استهدافاً من قوى الظلام والإرهاب التي باتت تشكل أكبر خطر يتهدد المنطقة، بما نشرته من دمار وخراب وتدمير، قوّض أمن الآمنين، ووضع مستقبل مجتمعات بكاملها في مهب الريح، جراء أفكار مغلوطة ومغالاة لا علاقة لديننا الحنيف بها، في الوقت الذي حمّل فيه سموه الإعلاميين جانباً كبيراً من المسؤولية في التصدي لتصحيح الصورة المغلوطة عن مجتمعاتنا العربية والإسلامية، لا سيما أمام الغرب، وكذلك العمل على إقامة جسور تواصل حضارية مع العالم من أجل نشر قيم السلام والمحبة والتعايش بين الناس على اختلاف ألسنتهم وأجناسهم.

جاء ذلك خلال لقاء سموه قيادات العمل الإعلامي العربي والعالمي، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام، ومنى غانم المري، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية للمنتدى،على هامش أعمال المنتدى.

وأعربت القيادات الإعلامية عن بالغ تقديرهم وإعزازهم لشخص سموه، كونه يعد نموذجاً فريداً للقائد الحريص على تشجيع الإعلام، وتهيئة المناخ الداعم للإعلاميين للقيام بواجبهم على النحو الأمثل، مؤكدين أن دولة الإمارات كانت وستظل دائماً حاضنة للحوار البنّاء والفكر الإيجابي بتطلع قيادتها الرشيدة الدائم نحو المستقبل، وسعيها الدؤوب نحو إيجاد المسارات التي تضمن لشعبها ومحيطها العربي أفضل المراتب بين أكثر شعوب العالم تقدماً، مشيدين بالنهضة الشاملة التي تشهدها الإمارات في مختلف المجالات نتيجة لهذه الرؤية السديدة والتوجه الإيجابي، كما أعربوا عن بالغ الشكر والامتنان لما لقوه في دبي من ترحاب وحسن ضيافة، وهو الأمر الذي وصفوه بأنه ليس غريباً على أهل الإمارات وشعبها المضياف، متمنين لسموه موفور الصحة، ولدولة الإمارات مزيداً من التقدم والازدهار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض