• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«التعاون الإسلامي» تؤجل البت في اتفاقية مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مايو 2016

جدة (وكالات)

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي أمس، اتفاق الخبراء القانونيين على تأجيل البت في مشروع البروتوكول الإضافي لاتفاقية المنظمة الخاصة بمكافحة الإرهاب الدولي لمزيد من التشاور حولها. وذكرت المنظمة في بيان، أن الخبراء أجروا خلال اجتماعهم في مقر المنظمة قراءة للمشروع الأولي للبروتوكول الإضافي، وخلصوا إلى أن الطبيعة التقنية لموضوع الوثيقة تفرض ضرورة التشاور مع الخبراء القانونيين في عواصمهم.

وأشارت إلى اتفاق الخبراء على تزويد الأمانة العامة للمنظمة وجهات نظر دولهم حيال البروتوكول الإضافي في موعد أقصاه 15 أغسطس المقبل.

ويتطرق البروتوكول المقترح إلى مواضيع عدة من بينها الإرهاب في الفضاء الإلكتروني وتمويل الإرهاب والشبكات الإرهابية العابرة للحدود واحترام حقوق الإنسان. وكان الأمين العام للمنظمة إياد أمين مدني أكد في كلمة ألقاها نيابة عنه المستشار السفير عبد المعز بخاري أن «مكافحة الإرهاب الدولي ومنع التطرف العنيف مجال لا يمكن للدول الأعضاء أن تنجح فيه إلا بتعزيز التعاون فيما بين الأطراف المعنية كافة».

وقال مدني، إن «أي بلد لا يمكنه أن يتصدى لهذا التهديد وحده ويعتبر التعاون من أجل مكافحة الإرهاب من بين الأهداف والمبادئ الرئيسية المنصوص عليها في ميثاق المنظمة».

وجدد تأكيد أهمية مدونة السلوك حول مكافحة الإرهاب واتفاقية مكافحة الإرهاب الدولي باعتبارهما وثيقتين أساسيتين تكتسبان أهمية مركزية تم الاتفاق عليهما بعد مفاوضات مطولة وعمل جاد في عامي 1994 و1999 على التوالي. وأضاف مدني «أن الوقت حان لكي يعمل جميع المعنيين على استكشاف واستخدام مختلف الأحكام للتصدي لتنامي الإرهاب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا