• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الأحمر» يسجل هدفاً كل 39 دقيقة

الأهلـــي ناجح بـ 84.6%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مايو 2016

أبوظبي (أبوظبي)

أنهى الأهلي بطل دوري الخليج العربي مسيرته المظفرة هذا الموسم، بفوز عريض على حساب الشعب بخمسة أهداف نظيفة، ليصل إلى «النقطة 66» من أصل 78 نقطة ممكنة، محققاً نسبة نجاح نهائية في البطولة بلغت 84.6%، متفوقاً على وصيفه، «الزعيم»، بفارق 9 نقاط، وكان «الفرسان» تخطى نسبة نجاح البطل في الموسم الماضي، وهو العين الذي حصد 60 نقطة بنسبة نجاح 76.9%.

وبإجراء مقارنة سريعة مع بطل الموسم الماضي، تفوق الأهلي بإجمالي 21 انتصاراً، بنسبة 80.7% من إجمالي المباريات، في حين حصد «البنفسج» باللقب السابق بالفوز في 18 مباراة، أي بنسبة 69.2% من المباريات، وإن تساوى الغريمان في عدد الخسائر التي تعرض لها كل منهما في مسيرته نحو اللقب، حيث تعثرا مرتين فقط.

وبالفوز الأخير على الشعب، رفع «الأحمر» إجمالي رصيده التهديفي إلى 60 هدفاً، بواقع 2.3 هدفا في كل مباراة، وبمعدل إحراز هدف خلال كل 39 دقيقة من اللعب، وهو معدل ممتاز يشير إلى أن الفريق سجل على الأقل هدفاً واحداً في كل شوط من كل مباراة خاضها في البطولة، وبالتالي استحق أن يكون صاحب الهجوم الأقوى على الإطلاق في دوري الخليج العربي هذا الموسم.

أما على صعيد اهتزاز الشباك، فكان دفاع «الفرسان» هو الأكثر قوة وصلابة أيضاً، وسكن مرماه 20 هدفا فقط، بواقع 0.77 هدف كل مباراة، بمعدل قبوله هدف واحد في كل 117 دقيقة لعب، ويمكن القول إن كل ساعتين من اللعب شهدت اهتزاز شباك «الفرسان» بهدف، وبالطبع فإن الفارق التهديفي هو الأكبر لمصلحة البطل، وبلغ +40 بفارق 11 هدفاً عن أقرب منافسيه، وهو «الزعيم».

وبانتهاء البطولة، نجح الأهلي في أن يسجل أهدافاً في 23 مباراة، بنسبة 88.5% من المباريات التي خاضها هذا الموسم، وامتنع «الفرسان» عن هز الشباك في ثلاث مباريات فقط، خسر اثنتين وتعادل سلبياً في واحدة، ونجح في الخروج بشباكه عذراء في عشر مباريات، بنسبة 38.5% من إجمالي مواجهاته مع الفرق الأخرى، فاز في تسع منها وتعادل في واحدة، وخلال 16 مباراة على التوالي، لم ينجح أي منافس للأهلي في أن يلحق به أي هزيمة، وهو ما يوازي 61.5% من مباريات البطولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا