• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

«جبهة الأمل الأخضر» تقاطع الانتخابات الإيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

أحمد سعيد (طهران) - أعلنت “جبهة الأمل الأخضر” بزعامة أبرز قادة المعارضة المطالبة بالإصلاحات في إيران، مير حسين موسوي، أمس مقاطعة انتخابات مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني المقرر إجراؤها يوم الجمعة المقبل ودعت أنصارها إلى عدم المشاركة فيها.

وطلبت الجبهة، في بيان أصدرته في طهران، من أتباعها تنظيم احتجاجات يوم الخميس المقبل والبقاء في المنازل يوم الانتخابات. ووصفت مجلس الشورى الإيراني بأنه “البرلمان الحكومي الذي لم يقدم أي شيء للناس”. وذكرت الجبهة أنصارها بالتداعيات السلبية لسجن زعمائها في سلوك “غير قانوني وغير شرعي”.

من جانب آخر، دعا وزير الداخلية الإيراني مصطفي نجار الايرانيين إلى المشاركة في الانتخابات وانتخاب “الأصلح” لهم. وتوقع، في تصريح صحفي، أن المنافسة بين المرشحين ستكون قوية وحاسمة حيث ينافس 12 مرشحاً على كل مقعد.

وحذر أحمد جنتي عضو “مجلس الخبراء” الإيراني، المختص بمهمة تعيين وعزل المرشد الأعلى للجمهورية إيرانية، المرشحين من استخدام الأساليب غير القانونية في الحملات الدعائية. ودعا الإيرانيين أيضاً إلى انتخاب “الأصلح” الموالي للمرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي. وقال “إن هناك مرشحين طرحوا بعض النشاطات الكاذبة في حملاتهم الدعائية”. وأضاف “يجب انتخاب المرشح الموالي لولاية الفقيه ونهج (مؤسس الجمهورية) الخميني و(خلفه) خامنئي”.

كما حذر قائد الشرطة الإيرانية العميد إسماعيل أحمدي مقدام أي مرشح من “مغبة زعزعة الأمن” اذا لم يحصل على أصوات كافية. وقال “إن اجهزة الأمن ستتدخل في حالة حدوث أي فوضى في أماكن الانتخابات لأن الاعداء يتربصون بنا الدوائر”،

وقال رئیس مجلس الشوری الإيراني علي لاریجاني، خلال ملتقی للوسط الریاضي في محافظة قم جنوب طهران، “إن الشعب الإيراني سیوجه صفعة قویة أخری الی الاعداء من خلال مشاركته الواسعة في الانتخابات”.