• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بيونج يانج تطرد فريق الـ«بي بي سي»

زعيم كوريا الشمالية يرسخ سلطاته بانتزاع رئاسة الحزب الحاكم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مايو 2016

عواصم (وكالات)

اختار حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية خلال أول مؤتمر يعقده منذ 36 عاماً، الزعيم كيم جونج أون رئيساً له، في خطوة من شأنها ترسيخ مكانة القائد الأعلى. وصفق آلاف المندوبين، وعدد كبير منهم يرتدي الزي العسكري، لإعلان رئيس الدولة كيم يونج نام تعيين كيم جونج أون في هذا المنصب.

ومنصب رئيس الدولة في كوريا الشمالية يعتبر فخرياً بشكل كبير. كما أقر المؤتمر المبدأ السياسي الذي كان كيم جونج أون أعلن عنه لدى مخاطبته المندوبين والمتعلق بموجبات استخدام السلاح النووي. وينص هذا المبدأ على أن كوريا الشمالية «لن تستخدم السلاح النووي إلا إذا انتهكت سيادتها من قبل أي قوة عدوانية لديها السلاح النووي». ويؤكد المبدأ أن بيونج يانج ستمضي قدماً في تطوير ترسانتها النووية «طالما أن الامبرياليين مستمرون في تهديدهم النووي».

من جهتها، قللت وسائل الإعلام الصينية الرسمية أمس، من أهمية إعلان الزعيم الكوري الشمالي أن بلاده لن تستخدم السلاح النووي إلا إذا تعرضت لهجوم من قبل قوة نووية، قائلة إنه «لا يشكل تغييراً جوهرياً». وقالت صحيفة «تشاينا جلوبال تايمز» القريبة من الحزب الشيوعي الحاكم «طالما لم تتخل بيونج يانج عن أسلحتها النووية، فإن تطبيع علاقاتها مع الخارج سيظل مستبعداً».

وهذه المرة الأولى منذ افتتاح المؤتمر الجمعة الماضي، التي يسمح فيها للصحفيين الأجانب بدخول قاعة المؤتمرات لدقائق معدودة. وأعلنت هيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي» ومسؤول كوري شمالي أن بيونج يانج طردت مراسلاً لـ بي.بي.سي بسبب تغطيته الإخبارية.

وقالت الهيئة إن روبرت وينجفيلد-هايس اعتُقل الجمعة الماضي في مطار بوينج يانج وتم استجوابه 8 ساعات قبل مغادرته مع منتجة ومصور إلى بكين. وقال المسؤول الكوري الشمالي أو. رايونج إن المراسل البريطاني وزملاءه «شوهوا الحقائق والوقائع» وتحدثوا «بصورة سلبية جداً عن النظام والقيادة في البلاد» ولن يسمح لهم بدخول البلاد مجدداً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا