• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رغم غيابه عن إدارة المباريات

مدرب كوريا الشمالية يضع خطة «اصطياد الأوزبكي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

دخل منتخب كوريا الشمالية أمس مرحلة إعداده الأخيرة على ملاعب مدينة سيدني للقاء أوزبكستان يوم السبت المقبل في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية، باستاد أستراليا الذي يتسع لـ 83 ألف متفرج، وتضم تلك المجموعة معها كل من الصين والمملكة العربية السعودية وأوزبكستان.

وكان اتحاد الكرة الكوري قد أعلن في نهاية الشهر الماضي عن تشكيلة الفريق التي ضمت الثنائي المحترف في سويسرا باك كوانج ريونج، وتشا جونج هيوك، وذلك ضمن التشكيلة النهائية التي أختارها المدرب جو تونج سو للمشاركة في كأس آسيا 2015.

ويلعب باك في نادي بازل السويسري، في حين يلعب تشا جونجهيوك مع نادي ويل، علما بأن الأخير يعتبر بالإضافة إلى حارس المرمى ري ميونج جوك الوحيدين اللذين شاركا في نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

وتعتمد التشكيلة بشكل رئيسي على لاعبي نادي ريميونجسو الكوري بواقع 8 لاعبين بعد تألق ناديهم في كافة المسابقات الموسم الماضين وتشارك كوريا الشمالية للمرة الثاني على التوالي في نهائيات كأس آسيا، حيث كانت قد ودعت المنافسات من الدور الأول عام 2011 في قطر. وكانت استعدادات المنتخب قد تلقت لطمة قوية بعدما قرر الاتحاد الآسيوي للعبة إيقاف مدرب منتخبها يون جونج لمدة عام كامل 12 شهرا، في كافة المسابقات القارية بسبب «سلوك عدواني» في نهائي دورة ألعاب آسيا خلال أكتوبر الماضي، عندما خسر فريقه 1-صفر أمام كوريا الجنوبية صاحبة الأرض بعد هدف في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي.

وأكد الاتحاد الآسيوي بموقعه أنه من الممكن أن يذهب يون مع منتخب كوريا الشمالية كمسؤول في البعثة، ويستطيع حضور تدريبات الفريق والمشاركة في أنشطة أخرى متعلقة بكرة القدم، لكنه ممنوع من الدخول إلى غرفة تغيير ملابس اللاعبين أو المنطقة المحيطة بالملعب. كما قرر الاتحاد الآسيوي معاقبة كيم يون ايل لاعب كوريا الشمالية بالإيقاف ستة أشهر بعد طرده في نهاية المباراة الختامية لدورة الألعاب في إنشيون بسبب سوء تصرفه تجاه الطاقم التحكيمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا