• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«سيتي» بطلاً لـ «بريميرليج 2017».. وليستر سابعاً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مايو 2016

محمد حامد (دبي)

بعد أن انتهت احتفالات ليستر سيتي بالتتويج بلقب البريميرليج في واحدة من أكثر المعجزات الكروية في التاريخ، وبعد أن حظي النادي الإنجليزي بشهرة عالمية لم يسبق لها مثيل لفريق «كان صغيراً»، وبعد أن أشارت التقارير الاقتصادية إلى أنه سوف يكون أحد أكثر أندية العالم ثراءً ودخلاً مالياً، يظل السؤال: «ماذا سيفعل ليستر سيتي الموسم المقبل؟».

سؤال طرحته صحيفة «الميرور» وتركت عبء الإجابة للعبة «فوتبول مانجر» التي تحظى بشهرة عالمية، وقاعدة ممارسة مليونية، حيث تتمتع اللعبة بقاعدة بيانات قوية تحاكي واقع الأندية واللاعبين، وكانت الإجابة صادمة لجميع المتعاطفين مع ليستر سيتي، حيث أشارت توقعات «فوتبول مانجر» إلى أن فريق ثعالب ليستر سوف ينهي الموسم المقبل في المركز السابع بالبريميرليج.

بل أشارت توقعات ما يسمى بـ «محاكاة الواقع» إلى أن ليستر لن يتجاوز حاجز الـ 60 نقطة، بل سيحصل على 59 نقطة تحديداً، كما أن جيمي فاردي سوف يستمر في توهجه التهديفي، ولكن بصورة أقل من الموسم الحالي، حيث من المتوقع أن يسجل الموسم المقبل وفقاً للتوقعات 18 هدفاً، وبعيداً عن ليستر سيتي الذي أصبح يحظى باهتمام عالمي لافت، فإن نفس التوقعات تشير إلى أن بيب جوارديولا سوف يجلب لقب الدوري لمان سيتي، ليكون لقب الدوري السابع له في 8 سنوات مع البارسا وبايرن ومان سيتي.

ومن بين الأندية التي سوف تسبق ليستر سيتي في جدول ترتيب البريميرليج 2016-2017 أندية مان سيتي المتصدر، وأرسنال الثاني، وتشيلسي الثالث، وتوتنهام الرابع، وبعيداً عن تصنيفات ومحاكاة «فوتبول مانجر»، فإن استطلاعاً جماهيرياً للرأي عبر الميرور أشار إلى أن غالبية المصوتين يتوقعون أن يحتل ليستر سيتي أحد المراكز من السابع إلى العاشر الموسم المقبل وتبلغ نسبتهم أكثر من 30%.

فيما توقع 29% أن يكون ليستر مع سداسي القمة، وصوت 23% على خيار أن ينهي ليستر الموسم المقبل مع رباعي الصدارة، والمفاجأة أن 8% يتوقعون هبوط الفريق البطل، أما بقية الأصوات فقد انحازت لخيارات أخرى تتعلق بإنهاء ليستر للموسم في المراكز من 10 إلى 17 ليبقى في الدوري بصعوبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا