• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عروض من شركات هولندية وإسبانية لاستضافة المنتخبات

اتحاد الكرة يسعى لتقليص التكاليف المالية لمعسكرات المنتخبات الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 فبراير 2015

معتز الشامي (دبي)

فلسفة جديدة هبت على اتحاد الكرة، في تعاملاته مع مختلف الأمور الإدارية والمالية الداخلية، ليس فقط عبر الاهتمام بزيادة الدخل، والسعي نحو تطبيق أفكار تسويقية واستثمارية وزيادة الرعاة، ولكن أيضاً عبر محاولة تقليص النفقات متى ما أمكن ذلك، دون إخلال بتوفير أفضل ممارسة وإعداد، سواء للمنتخبات الوطنية، أو حتى بالنسبة لجميع العاملين بالاتحاد.

وبدأ الاتحاد خطوات عملية على الأرض، بهدف تقليص التكاليف المالية المتعلقة بمعسكرات الإعداد الخارجية التي تقام على مدار العام تقريباً، وترتفع في فترة الصيف، للمنتخبات الوطنية كافة، بداية من منتخب مواليد 2000 وانتهاء بالمنتخب الوطني الأول.

وكان الاتحاد أعلن في وقت سابق أنه يوجه أكثر من 70% من ميزانيته البالغة 100 مليون درهم، لخدمة المنتخبات الوطنية ما بين مكافآت فوز وتعادل، أو تكاليف إقامة معسكرات خارجية ورواتب مدربين وأجهزة فنية وإدارية وطبية، فيما تبلغ الأسعار التي تنفق على هذه المعسكرات حولي 150 يورو للفرد يومياً في المتوسط، خلال فترة الإقامة بأي معسكر أوروبي، وترتفع إلى 160 يورو أو 170 يورو في حالات خاصة تتعلق بمعسكرات المنتخب الوطني الأول، وذلك من خلال المنظمين والمتعهدين من الشركات الداخلية العاملة في هذا المجال بالسوق الإماراتية.

ووضع الاتحاد تصوراً يقضي بالسعي لأرقام تقل عن هذا المبلغ، كثيراً، وتحديداً تقل عن 120 يورو للفرد الواحد، مع ضمان أن تكون في مقارات إقامة مميزة من فئة الخمس نجوم يتوافر فيها كل ما يلزم من معايير معسكر الإعداد الناجح، من ملاعب تدريب وصالات إعداد بدني وغرف مميزة، وسهولة تنقل المنتخبات بين المدينة ومقر الإقامة، أو بمعنى آخر، تطبيق شعار «سعر أقل، وجودة أعلى». ويعتبر سوق استضافة المعسكرات، سواء الخاصة بالأندية أو المنتخبات، من الأسواق الواسعة للغاية بالنسبة لشركات السياحة وشركات الخدمات الرياضية المنتشرة في أوروبا، وتحديداً في الدول المعروف عنها استضافتها الدائمة للمنتخبات والفرق من مختلف دول العالم، وليس هذا فقط، بل تعطي تلك الشركات أسعار تنافسية للأندية أو المنتخبات التي ترتبط معها بعقود طويلة الأمد.

وهو ما فطن له مسؤولو الاتحاد، حيث شهدت الأيام القليلة الماضية استقبال علي حمد مدير عام الاتحاد بالإنابة، لشركة هولندية تسعى لتنظيم واستضافة معسكرات للمنتخبات الوطنية، وعلمت «الاتحاد» أن الشركة قدمت عروضاً بأسعار مريحة، وضمنت توفير إمكانية مرتفعة للغاية عند استضافة أي من المنتخبات الوطنية في هولندا وأي دولة أوروبية أخرى. ولن تكون تلك الشركة هي كل ما في جعبة الاتحاد، حيث قدمت شركة إسبانية عرضها هي الأخرى، والذي كان مشابها للعرض الهولندي، وفي الطريق يتم التفاوض مع شركة ألمانية، لبحث أفضل الترتيبات التي يمكن أن تقدمها في هذا الأمر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا