• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجاز شبكة مترو دبي البالغ طولها 74.6 كم

«طرق دبي»: 388 جسراً و64 نفقاً و27 معبراً للمشاة أصول الهيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- تزايد حجم أصول هيئة الطرق والمواصلات بشكل ملموس خلال الفترة الأخيرة حيث وصل عددها مع نهاية 2013 إلى ما يقارب 395 ألف أصل تشمل 388 جسراً، 64 نفقاً، و27 معبراً للمشاة، أما المظلات المكيفة فبلغ عددها 636 مظلة، كما ارتفع عدد مسارات خور دبي ليصل إلى 48 مساراً، ومع إنجاز شبكة مترو دبي البالغ طولها 74.6 كم وهي الأطول في العالم للمترو الآلي الذي يعمل بدون سائق وغيرها من الأصول. وتحرص هيئة الطرق والمواصلات مع إطلاق نظام إدارة الأصول (نماء) منذ العام 2009 على تطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية الرامية إلى حماية محفظة الأصول المتعلقة بالطرقات، وسائل النقل البحرية، البرية، والأنظمة الذكية المتطورة في إمارة دبي، من خلال مراقبتها ومتابعتها عبر نظام المعلومات الجغرافية (GIS) بالتعاون مع ادارة تقنية المعلومات بالهيئة. وأوضح عبدالله المدني، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الفني المؤسسي في الهيئة، أن هيئة الطرق والمواصلات تضع غاية مهمة ضمن غاياتها الاستراتيجية تتعلق بـ “استدامة الأصول”، حيث نحرص على اتباع أفضل الممارسات العالمية من خلال انتهاج نظام متكامل لإدارة اصول وممتلكات الهيئة يلقب بنظام “نماء”، والذي من خلاله نسعى الى استدامة الأصول على المدى الطويل لمصلحة الأجيال المقبلة للاستفادة منها. وأوضح، أنه تم تعميم تطبيق نظام “نماء” على قطاعات ومؤسسات الهيئة كافة وخاصة الادارات المشغلة للأصول وذلك لما له من أهمية في المساعدة في تقليل النفقات التشغيلية وزيادة الإيرادات، لافتاً إلى أن النتائج الملموسة التي حققها استخدام النظام طوال السنوات الماضية ساعد في تقليل النفقات التشغيلية بنسبة 15% خاصة فيما يتعلق بحافلات النقل العام والقطارات.

وأضاف، إن نظام “نماء” كان قد تم البدء بإنشائه في العام 2009 وهو نظام استراتيجي رقابي يتكامل مع باقي الأنظمة التشغيلية في الهيئة من خلال إمكانيته في مساعدة متخذي القرار بتحديد الإجراءات المناسبة في كل مرحلة من مراحل حياة الأصول بدءاً من مرحلة التخطيط مروراً بمرحلة التصميم التي تضمن كفاءة تصميم الأصول بطريقة تتناسب مع متطلبات الاستعمال على المدى المطلوب للأصل، ليصل بعدها إلى مرحلة الاستحواذ على الأصول، حيث يساهم النظام في المقارنة ما بين الطرق المتعددة سواء من خلال الشراء او البناء او الشراكة مع الجهات الأخرى للاستحواذ على الأصل وخاصة القطاع الخاص، مشيراً إلى أن النظام أيضاً، يتيح مراقبة كفاءة أداء كل أصول الهيئة من الناحية التشغيلية وكذلك عمليات الصيانة والتخريد بطريقة تضمن استدامتها بناءً على الأعمار الافتراضية لها بدءاً من 3 أعوام، مروراً بما يتجاوز عمره 20، و50 أو حتى 100 سنة.

من جهته أوضح عدي الديسي، مدير إدارة الأصول والممتلكات في الهيئة، أن المهمة الرئيسة لإدارة الأصول بالهيئة هي ضمان الاستفادة المثلى من أصول الهيئة كافة، مع الحفاظ على جودة الخدمة المقدمة، حيث نحرص بشكل كبير على توجيه الأفراد نحو المحافظة على الموارد القيّمة والمهمة كوسائل النقل العام البرية والبحرية، بالإضافة إلى الطرق، وإشارات المرور، والأرصفة، وهذا ما يستدعي بذل جهود كبيرة لاستدامتها بالتعاون مع أفراد المجتمع.

وأشار إلى أن مؤسسات الهيئة بدأت فعلياً تنفيذ الممارسات التقنية المتطورة في إدارة الأصول التي تُوحّد تخزين ومراقبة حالة الأصول كافة بالتنسيق مع إدارة تقنية المعلومات، لاسيما أن الأصول منتشرة في أماكن مختلفة في دبي وهو ما جعلنا نعول على عدة برامج تقنية كنظام “نماء” الخاص بإدارة الأصول الملموسة ومتابعتها ونظام المعلومات الجغرافية (GIS) لمتابعة مواقع هذه الأصول.

وقال: إن الإدارة لن تتوقف عند حد معين بل تسعى دائماً إلى العمل الدؤوب والمستمر في سبيل تطوير نظام “نماء” من خلال انتهاج وتفعيل كل ما هو جديد والتعلم من أفضل الممارسات العالمية، والتركيز على التكنولوجيا الذكية في إدارة محفظة الأصول، لاسيما أن الهيئة تعتبر من أوائل الجهات والمؤسسات على مستوى العالم في التحضير لمواءمة نظام إدارة الأصول فيها مع معايير الآيزو 55000، والتي من المتوقع صدورها عالمياً خلال يناير من العام 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض